إنّ حياتنا مجرى غير متوقّف لمراحم الرّب الّتي لا يمكن النّطق بها أو وصفها وعلى ذلك ينبغي أن تكون هذه الحياة شكرًا وصلاةً دائمَين لله الخالق رازق الخيرات. (القدّيس يوحنّا كرونشتادت).عندما تصلّي إلى الله فإنّك تتحدّث معه وجهًا لوجه ولذلك تحدّث معه وكأنّك تتحدّث مع ملك وجهًا لوجه وبالمثل تحدّث مع ملكة السّموات والدة الإله والملائكة والقدّيسين. (القدّيس يوحنّا كرونشتادت).إنّ الأشياء الماديّة الّتي نسمح لأنفسنا أن نتعلّق بها والّتي نشتهيها بعنف أو نبخل بها على الآخرين تقتل الرّوح بإبعادها عن الله ينبوع الحياة. (القدّيس يوحنّا كرونشتادت).إنّ روحنا بسيطة على صورة الله ومثاله لذلك إن نُظِّمت تنظيمًا جيّدًا وعاشت حسب إرادة الله أصبحت آمنة مسالمة ومرتاحة ومبتهجة. (القدّيس يوحنّا كرونشتادت).
| 14-12-2014 |

   الحقيقة لا تموت، وإن ماتت انبعثت في اليوم الثّالث، أي في ملء الزّمن، المرتئيه ربّك للبنيان، وما ربّك بمستغيَب إذ ليس أحد بخاطف من يد الآب!. الضّامن إيّاها، إذًا، مسيحُك، الناهض من بين الأموات في اليوم الثّالث ختمًا!. لِمَ قام المعلِّم المصلوب في اليوم الثّالث، ولمّا يَقُم لتوِّه؟ عند الآب قام فورًا، والتّعبير الأصحّ أنّه كان حيًّا واستمرّ حيًّا، ومنه، في شأننا، قولة السّيّد: مَن كان حيًّا وآمن بي فلن يرى الموت إلى الأبد!. أيعني ذلك أنّه لم يذق الموت؟ بل ذاق الموت، لكن ملء الحقيقة فيه كان ملء الحياة بحيث إنّه ولو مرّ بالموت، بواقعيّة كاملة، لأنّه ابن الإنسان أيضًا، إلاّ أنّه مرّ به كأنّ الموت لم يكن!. دونك مثلاً الوقت، في حركة دؤوب، يمرّ باللّحظة المحدّدة، هنا والآن، وللتوّ يمتدّ إلى الأمام كأنّه لم يمرّ بها؛ أو كنور الشّمس الّذي العينُ من طبيعته، فإذا ما امتلأتْ منه، استمرّ فيها، ولو خَبِرت العينُ، لضعف البشرة، الظّلمةَ، كلمحة بصر!.

| 14-12-2014 |
الإنجيل : لو ۱٤: ۱٦-٢٤
الرّسالة : كو ٣: ٤-۱۱

   وغضبَ ربُّ البيتِ!!...

   فأرسلَ عبيدَهُ يبحثونَ عن أولادِ المَلِكِ... أبناءِ المُلْكِ!!.

   وصرخَ الرّبُّ: أين أولادي؟!. أين شعبي؟!.

   أين من قلتُ لهم: إنّي لا أدعوكم عبيدًا بعدُ، بلْ أبناءٌ أنتم الآنَ!!.

   لأنّكم لحمٌ من لحمي... وعظمٌ من عظمي... فأنتم أبناءُ العليِّ تُدعون!!...

   وصارَ صمتٌ!!... لا نأمةَ روحٍ... لا صوتَ إنسانٍ... لا حسَّ نَفَسِ القلبِ... لا رقرقات مجاري دموعِ الحبّ... لا حياةَ!!!...

   وانتظرَ الإنسانُ الصّانعُ العشاءَ العظيمَ!!.

سؤال وجواب الأسبوع
السّنكسار الأسبوعي
هدايا المجوس
صلاة القدّيس بورفيريوس الرّائيّ
الأيقونة المُنقذة
”بابا نويل“ الحقيقي
المسيح حياتُنا
للقدّيس بورفيريوس
إصدارات جديدة.