والدة الإله العذراء، هي قدّيسة القدّيسين، الأمّ البتول وأمّ الله، هي الأولى والوحيدة الّتي مجّدت الجنس النّسائيّ، ملكة كلّ الرّجال وكلّ النّساء، كلّ الخلائق الأرضيّة والسّماويّة. (القدّيس يوحنّا الدّمشقيّ).فليصمت سليمان ولا يقل بعد أنّ "لا جديد تحت الشّمس"، فها العذراء، ملتقى نِعَمِ الله، الهيكل المقدّس لله الّذي بناه وسكن فيه سليمان الرّوحيّ، ملك السّلام، هذا الهيكل الّذي يزيّنه لا الّذهب والحجارة الكريمة بل الرّوح القدس عينه. (القدّيس يوحنّا الدّمشقيّ).السّلام عليك أيّتها الملكة، مجد الأمّهات والعذارى، فإنّ كلّ لسان، مهما كان متفنّنًا ذلقًا، لا يقدر أن يمدحك بالأساليب الفنيّة بما أنت أهله، وكلّ عقل يتحيّر من فهم ميلادك، فبحبّ نمجّدك. (القدّيس يوحنّا الدّمشقيّ).إنّ بدء كلّ المواهب ووسطها ونهايتها وثباتها وعدم ضياعها، كلّ ذلك متأتٍّ عن الحبل بلا زرعٍ والسّكنى الإلهيّة والولادة من دون تلوّث. (القدّيس يوحنّا الدّمشقيّ).بمريم حزن حوّاء تحوّل إلى فرح، قد قيل للأولى ستلدين بالوجع، وأما الثّانية فقيل السّلام عليك يا ممتلئة نعمة. لتلك قيل ستكونين خاضعة لرجلك وللأخرى الرّب معك. (القدّيس يوحنّا الدّمشقيّ).إنّ حوّاء بسماعها الحيّة ارتكبت إثمًا مولدًا الموت، وأما مريم، فبخضوعها لله، قد تغلّبت على الحيّة الغاشمة، وجلبت عدم الموت. (القدّيس يوحنّا الدّمشقيّ).أيّة حاجة لا تعرفها مريم، أو لا يمكن أن تساعد فيها، فهي العزاء والغفران، هي النّور وهي المحبّة، هي الشّفاء وهي السّكينة، حتّى إنّ قدرتها هذه قد انتقلت منها إلى الأماكن الّتي تقدّست بمرورها على هذه الأرض. (القدّيس يوحنّا الدّمشقيّ).
| 23-11-2014 |

   إن أنسى لا أنسى الخالة فريدة كيف كانت تصلّي. قيل، تُركت وحيدة، ذات صباح، إلاّ كنّتها، ترتِّب المنزل وتعدّ وجبة الطّعام. الباقون انصرفوا، كلٌّ إلى عمله. في الغرفة الشّتويّة، المعروفة بـ"غرفة القعود". جلست في صمت! كانت إيقونةُ السّيّد، مقابلها، معلَّقة على الحائط. بطبعها كانت هادئة. فجأة التمعت في قلبها الرّغبة في الصّلاة. هذه المرّة، على غير عادتها. ما ألفته كان صلاة الـ"أبانا" و"السّلام". بعض التّأثير الكاثوليكيّ كان باديًا، في أدائها، لأنّ زوجها كان روميًّا كاثوليكيًّا، العمّ نجيب! أرادت أن تصلّي من كتاب الصّلوات؛ وفي كلّ بيت توراة وكتاب صلوات، في ذلك الزّمان. "يا ماري"!، نادت، "إليّ بكتاب الصّلوات!" أتتها به!. كان كتابًا عائليًّا، سميكًا، عتيقًا! ما كانت تعرف القراءة والكتابة! أخذته بين يديها وقبّلته! كلام الصّلاة حضرة إلهيّة، في وجدان ناس ذلك الزّمان! هذا هو الّذي هو! يسوع!

| 23-11-2014 |
الإنجيل : لو ١٢: ١٦-٢١
الرّسالة : أف ٢: ١٤-٢٢

    وكانَ لهذا الكونِ، المُبْدَعُ من العدمِ، أن يكونَ بعدَ موتِ آدمَ وحواءَ عن حضنِ الآبِ في فردوسِ نعيمِهِ...

   أيموتُ من له خبرةُ الحياةِ، المولودُ من الحياةِ الّتي لا موتَ فيها؟!...

سؤال وجواب الأسبوع
السّنكسار الأسبوعي
صراع المسيحيّين المقدّس
الّذي ينقّيهم ويُتحدهم بالله (٢).
عيد دخول والدة الإله إلى الهيكل ٢٠١٤
إصدارات جديدة.
صراع المسيحيّين المقدّس
الّذي ينقّيهم ويُتحدهم بالله (١).
القدّيس نكتاريوس أسقف المدن الخمس - رسم نقولا مخيْبر – عمره ١٢ سنة
قصّة الأب يعقوب التّساليكي والقدّيسة باراسكيفي