التهيّؤ الأكيد بالصّوم هو شرط ضروريّ قبل المناولة مع الاعتراف الصّريح والصّادق. (الشّيخ خرالمبّس الذّيونيسياتيّ).الشّرط الضّروريّ للتّقدّم للأسرار الإلهيّة هو التهيّؤ بفحص الذّات وبالصّلاة، فمن فحص الذّات يولد الإحساس، ومن الإحساس الانسحاق، ومن الانسحاق الاعتراف، ومن الاعتراف الذّاتيّ يولد الخشوع والشّوق والدّموع. (الشّيخ خرالمبّس الذّيونيسياتيّ).من المستحيل أن نجد الله في داخلنا طالما أنّ الخطيئة تنتصب كجدار أمامنا. ولكنّ الكنيسة لديها الدّواء المناسب لاسقاط هذا الجدار، إنّه سرّ التّوبة والاعتراف. (الشّيخ خرالمبّس الذّيونيسياتيّ).كي تكون جاهزًا لممارسة الصّلاة الذّهنيّة، لا بدّ من أن يكون ضميرك نقيًّا تجاه الجميع. (الشّيخ خرالمبّس الذّيونيسياتيّ).إنّ صلوات الكنيسة مكتوبة بنعمة الرّوح القدس، تجد فيها الحكمة ومعتقدات الإيمان، كما تجد العبادة والتّمجيد. إنّها حديقة النّعيم. (الشّيخ خرالمبّس الذّيونيسياتيّ).
| 26-04-2015 |

   القيامة الحقّ هي أن تتّخذ، برضاك وبيقين كامل، صليب مسيحك، مسرًى لحياتك. صليبك، والحال هذه، هو قيامتك!. تحمله، متّبعًا المعلّم، كلّ يوم، أو لا شيء تكون!. به كان كلّ شيء، وبغيره لم يكن شيء مما كُوِّن!. ما بين الأمرين لا يعدو كونه أوهامًا ملوّنة، حياةً برسم الإنقضاء!.

   لعلّك تحسب، في هذا الإطار، أنّ ثمّة حدًّا بين الصّليب والقيامة، هنا، بين الموت والحياة، وأنّ الصّليب موت فيما القيامة هي الحياة الجديدة. هذا، روحيًّا، غير صحيح!. صليبك قياميّ وقيامتك صليبيّة، لا بمعنى أنّ الصّليب يفضي إلى القيامة وأنّ القيامة تأتي من الصّليب؛ هذا صحيح، طبعًا، ولكن ليس هذا فقط. صليبك، في آن، يأتي من قيامة!.

| 26-04-2015 |
الإنجيل : مر ١٥: ٤٣-٤٧، ١٦: ١-٨
الرّسالة : أع ٦: ١-٧

   اليومَ ماتَ الإلهُ!!... يسوعُ ابنُ الإنسانِ!!...

   كيف أنوحُ عليكَ يا ولدي وأنتَ سيّدي وإلهي؟!...

   هلْ مُتَّ وَحْدَكَ؟!... أو أخذتَني معكَ؟!...

   ألمْ يحمِلْكَ الإلهُ الآبُ؟!. ألمْ يكنْ معكَ على الصّليبِ؟! والقوّاتُ السّماويّةُ... والملائكةُ وجمهرةُ الأجنادِ العلويّةِ؟!.

   لماذا لم تسمحْ لهم بالهبوطِ كغمامِ الرّطوبةِ فوقَ الجبالِ والبحارِ ولَفِّ جميعِ قتلةِ الأرضِ والّذين سمّروكَ على صليبِ حقدِ اليهودِ وجبروتِ الرّومانِ؟!... ليحرموا الأطفالَ والمرضى والجوعى والمضطهدين والمعذّبين بصلفِ الشّرّير وزبانيّتِهِ على الأرضِ، مِن رجائِهم؟!.

سؤال وجواب الأسبوع
السّنكسار الأسبوعي
عظة أحد التّجديدات ٢٠١٥ للمتربوليت جاورجيوس.
أيقونة والدة الإله "الكأس الّتي لا تفرغ"
رسم ريتا – ماريا حايك – عمرها ٥ سنوات
من الموت… إلى القيامة
من بركات الفصح!.
الأشجار الثّلاث.