إنّ حبّ السّيّد حارّ مضطرم ولا يترك مجالاً لتذكّر الأرضيات... أما نحن فنضيّع هذا الحبّ بكبريائنا، بدينونة الأخ وبرفضه وبالحسد. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).هناك فرق عظيم بين الاعتقاد بأنّ الله موجود، بالمعرفة الطّبيعيّة أو بالكتاب المقدّس، وبين المعرفة الحقّ للرّب يسوع بالرّوح القدس. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).إنّ السّيّد قدّم لنا هدية. أعطانا والدته الكليّة القداسة. هذا عطاؤه لنا، فهي فرحنا وأملنا، وهي أمّنا بحسب الرّوح، وهي قريبة منّا بالطّبيعة، وكلّ نفس مسيحيّة تنشدّ إليها بحبّ. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).حتّى نخلص، علينا أن نتّضع، لأنّنا إذا أدخلنا إنسانًا متكبِّرًا بالقوّة إلى السّماء، فإنّه حتّى هناك لن يلقى راحة، وسيبقى غير راضٍ وسيقول: "لماذا ليس لي المكان الأوّل؟".(القدّيس سلوان الآثوسيّ).إذا أكثر إنسانٌ الصّوم والصّلاة، ولم يكن عنده حبّ للأعداء، فلن يستطيع أن يمتلك السّلام في نفسه. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).يا إخوة أسألكم وأرجوكم باسم رحمات الله أن آمنوا بالإنجيل وبشهادة الكنيسة المقدّسة، وستذوقون، من هنا، من على هذه الأرض، الغبطة السّماويّة، لأنّ ملكوت الله في داخلنا. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).
| 28-09-2014 |

   ليس أقصى ولا أقسى من أن يُفسد أحدٌ أحدًا ثمّ يلقيه في الجحيم بحجّة أنّه فاسد!. هذا منتهى الشّرّ!. هذه ذروة الخباثة!. هذه قمّة الرّياء!.

   هذا عمل الشّيطان وعمل زبانيته، مَن هم من أب هو الشّيطان وأعمالَ أبيهم يعملون!. اليوم، أكثر من أيّ وقت مضى!.

   إفساد النّاس، لمَن فَسُدَت نفوسُهم، متعةٌ ما بعدها متعة!. الفساد، للفاسدين، قاعدة الحياة، وما ليس فاسدًا ناقص ومملّ!. في الفساد، عند هؤلاء، حرّيّة بلا حدود؛ وفي إفساد أحدٍ نفسَه والآخرين تعبير عن حقّ مختلَق في الحرّيّة!. ذروة الفساد، للفاسدين، حرّيّةٌ بلا كوابح ولا ضوابط!. فقط، ساعتذاك، يتحرّر الإنسان، في إطار منطق الفساد، من كلّ عِقَدِه، ويصير كالله!. الألوهة، إذ ذاك، تكون إطلاقيّةً للهلاك والموت!.

| 28-09-2014 |
الإنجيل : لو ٥: ١-١١
الرّسالة : ٢كور ٦: ١-١٠

   هكذا وبعد رفعِ الصّليبِ الإلهيِّ المحيي، نزلَ الرّبُّ يسوعُ المسيحُ عنهُ وبدأَ يعلِّمُ!!...

   هلْ للصّليبِ وقتٌ لم يكنْ فيهِ قائمًا في الفردوسِ أو في جلدِ السّمواتِ مرفوعًا والرّبُّ يسوعُ قائمًا عليه؟!...

   إذا كان الصّليبُ منذُ سقوطِ آدمَ هو شجرةَ المعرفةِ، فلَمْ يعدْ من شكٍّ أنّهُ وُجِدَ منذُ بدءِ أزمنةِ الخلقِ الإلهيِّ، وأنّه ارتسمَ في حسِّ الإنسانِ المخلوقِ من يَدِ خالقِهِ، حينَ نفخَ فيهِ روحَهُ القدّوسَ ليحيا ويصيرَ، وهو على الأرضِ، الإنسانَ الإلهَ من الإلهِ، إنْ صُلِبَ على الصّليبِ وحملَهُ تِرسَهُ، مُقاومًا بهِ نوازعَ نفسِهِ بدءًا

سؤال وجواب الأسبوع
السّنكسار الأسبوعي
في التوبة والصّلاة وفي الجهاد أيضًا.
صليب الأطفال أيضًا وأيضًا - رسم ميشال الهبر – عمره ٨ سنوات
فرحًا مع الفرحين (رو ١٢: ١٥)
أولى الشّهيدات والمعادلة للرّسل
القدّيس الشهيد باريبساباس
وإيقونة بيروت العجائبية ليسوع المصلوب
قمة جبل "كراباركا" المقدّس في بولندا
إصدارات جديدة
جولة تفصيلية للتعرّف على موقعنا