ما أعظم النّعمة الّتي يهبنا إيّاها الله، إذ يسمح لنا بأن نكلّمه في كلّ وقت وفي كلّ ساعة، وأينما كنّا!. إنّه دائمًا يُصغي إلينا. ما أعظم هذا الشّرف!. لهذا تحديدًا علينا أن نحبّ الله.(القدّيس بورفيريوس الرّائي).عندما نصلّي، ويتأخّر الله في استجابة طلبتنا، فهو يقوم بذلك لمنفعتنا، في سبيل تعليمنا طول الأناة. لذلك يجب ألّا نكتئب قائلين:"لقد صلّينا ولم يُستجب لنا". الله يعلم ما النّافع للإنسان.(برصنوفيوس الشّيخ). لن تثب داخلًا الفردوس فجأة، بل تدخله بالاتضّاع. أسوأ الخطايا هو انغماسنا الكبير في غرورنا وتشبّثنا برأينا في كلّ شيء.(القدّيس مكاريوس أوبتينا).نحن نحتاج لأن نمزج مع الألوان الروح نفسه، والنور الوهّاج نفسه الذي صنعت العالم به، أيّها القدّوس لنحيط بجمالك (من كتاب فنّ الإيقونة).يتنازل الله للمتواضعين، كما تنحدر المياه من القمم نحو الأودية.( القدّيس تيخن فورونيز).
الشهيد عبد الله اللاذقي
(+1844 م).

في اللاذقية السورية لا زال بعض الناس، لا سيما من المسنّين، يردّد أبياتاً من قصيدة بالعامية المحليّة. دونك بعضها مما شاع:

"الله أكبر. حَيَّ على الصلاة. حَيَّ على الفَلاح.
كنت خوري وكان لي بالسَحَر قدّاس
كنت إحمل جسد سيدي واندار بين الناس
لما دخل برأسي عسكر الوسواس خالفت قولك سيدي
                                  وأصبحت خلف الناس
الله أكبر. حَيَّ على الصلاة. حَيَّ على الفلاح.
يا نفسي كوني حزينة وابكي بكا الزلاّت
وتأسفي يا نفسي عللي مضى وفات
يا نفسي كوني حزينة وابكي بكا المحزون على اللي بدل ثوب
                                  الصبايا بالجوهر المكنون
الله أكبر. حَيَّ على الصلاة. حَيَّ على الفلاح.
يا نفسي كوني شرّيرة وأشرّ الناس
وادفني ذاتك بين الأنجاس
موطنك هناك بعد ما بدلت جوهر الأديان
                                  بجهنّم النار" 

          الأيام محت الدقائق في مَن يكون صاحب هذه القصيدة وماذا جرى له حتى صار إلى الحالة التي بلغها. غير أنّ ثمّة مَن استطلع ما بقي في ذاكرة العديدين واهتدى إلى معلومات ومعطيات جعلت الصورة في شأن الكاهن المشار إليه في القصيدة أجلى. هذا كان الأب الأرشمندريت أرسانيوس حانونيك. وقد دفعها إليّ، أنا الأرشمندريت توما بيطار، خلال شهر تموز من السنة 1990. وها نحن ننشرها للمنفعة.

          أسماء عديدة وردت ممَن كانوا يعرفون شيئاً من قصة الشهيد عبد الله. كل هؤلاء من أبناء الرعيّة الأرثوذكسيّة في اللاذقية. من الأسماء حنا خوري إليان ابن المرحوم الخوري إليان، دانيال خوري، المتقدّم في الكهنة عبد الله الياس، توفيق عوض، حبيب ياخور، جورج ميسي، عزيزة كبّاس، جبرائيل مرطيشو، رزق الله طنبور، جبرائيل رشو، أم جاد بيطار، مجيدة صابور، الأب الراهب أنطون منصور، جبرائيل شرشر وهاني شرشر.

          وإلى ما بقي في ذاكرة بعض المؤمنين، عندنا ما ورد في كتاب "آثار الحقب في لاذقية العرب" للياس صالح، نقلاً عن المخطوط البطريركي الأنطاكي الرقم 438 ونسخة من القصيدة الكاملة التي كان الشهيد عبد الله يُردّدها. هذه أُخذت عن مخطوط موجود في دير صيدنايا البطريركي. وما كان يُغنّى في اللاذقية، ما أوردناه أعلاه، هو نسخة مقتضبة محرّفة عن قصيدة صيدنايا. هذه منظومة على الحروف الأبجدية، وقوامها ثمانية وخمسون بيتاً.

          لملمة المعلومات التي بين أيدينا وجَمْعُ قطعها إلى بعضها البعض يبرز صورة الشهيد عبد الله على النحو التقريبي التالي:

          اتّفق في زمن أسقفية أرتاميوس على اللاذقية، سنة 1844م، أن شهر الخوري عبد الله، أحد كهنة الروم الأرثوذكس في المدينة، إسلامه. سبب ذلك أنّه كان في اللاذقية وكيل لقنصل دولة اليونان اسمه ديمتري. هذا كان متأهِّلاً في بلاده. وقد جاء إلى اللاذقية وادّعى أنّ زوجته، في وطنه، ماتت وطلب الزواج من صبيّة لاذقانية اسمها كاترين كانت ابنة الكاهن ميخائيل النحّال. لم يعطه المطران أرتاميوس إذناً بذلك. قال له أن يأتي بشهادة من مطران مدينته تعلن صحّة وفاة زوجته. وحدث أن غاب المطران عن المدينة لبعض الوقت. فما كان من ديمتري سوى أن أقنع الخوري عبد الله بإجراء خدمة زواجه من كاترين. لا ندري كيف اقتنع الخوري بالقيام بهذا العمل من دون إذن مطرانه. ربما أخذ ديمتري على عاتقه أمر تغطية الخوري لدى المطران لِمَا له من دالة عليه. أنّى يكن الأمر فقد أُجري الإكليل وأخذ ديمتري كاترين إلى خاصته. وما إن مضت أيّام قليلة حتى حضر ابن ديمتري من زوجته الأولى ففوجئ بأنّ أباه تزوّج لأنّ أمّه كانت لا تزال على قيد الحياة. فلما عاد المطران من سفره وعلم بذلك أصدر حرماً شمل ديمتري وكاترين والخوري عبد الله وكل مَن يخالط، من المؤمنين، أحداً من الثلاثة أو يكلّمه أو يقبله في بيته. فكان الخوري عبد الله يطوف على كل صغير وكبير في المدينة يسأله التوسّط في أمره لدى المطران. فلم يلق غير الخيبة لأنّ الجميع كانوا يحوِّلون وجوههم عنه ويرفضون أن يكلِّموه. استمر على ذلك أيّاماً حتى ضاقت به الدنيا ولم يعد يطيق احتمالاً. فمضى إلى مشايخ المسلمين وعرض أمامهم أن يُسلِم، فقبلوه بالترحاب وأقاموا له احتفالاً. ثمّ بعد أيام من إسلامه طافوا به في المدينة، في أحد أيام الآحاد وكانوا جمعاً غفيراً، لأجل ختانته، وهم يعزفون بآلات الطرب ويضربون الطبول ويطلقون البنادق.

          إلى هنا انتهت المعلومة الواردة بشأن الخوري عبد الله في كتاب "آثار الحقب...". وما بقي في وجدان بعض الناس، بعد ذلك، هو أنّ الخوري بعدما أَسلم عاد فندم وحاول أن يرتدّ فلم يجد إلى ذلك سبيلاً. وكان كل يوم يقف أمام كاتدرائية مار جرجس ويقول: "يا كنيسة الربّ محبّتك في القلب". ولشدّة تاثّره نظم قصيدة وأخذ يغنّيها، وكان صاحب صوت جميل. فسمعه المسلمون ينشدها في مئذنة الجامع المغربي، فألقوه من أعلى الجامع فوقع ومات. وقد أخذه المسيحيّون ودفنوه في كنيسة مار سابا. وثمّة مَن ينقل أنّ النور كان يُشاهَد على قبره. كما يُنسَب إليه شفاء عدّة أمراض كارتفاع الحرارة والحمّى والصرع. يُذكَر أنّ كنيسة مار سابا لم يعد لها وجود اليوم في اللاذقية لأنّ مدرسة ثانوية خاصة بالطائفة الأرثوذكسية بُنيت في المكان. كما نُقلت المدافن إلى مقبرة الفاروس.

  

        أما القصيدة التي انحفظت منه على مرّ الأيام فهي التالية:

           نشيد القدّيس الذي أسلَمَ وندم على ما جرى له
           (هكذا ورد في نسخة صيدنايا)

الألف  
 

إلى متى تِنْقِضي يا مِدِةْ الزلاّتْْ
أَبْكي على اللي مضى وأَنْدَمْ على اللي فاتْ

يا نفسي إِبكي ونوحي واتركي اللذاتْ
وْتْذَكَّري المَوتْ ومِينْ هُوِّ اللي ماتْ

     
الباء

 

 

بِالله اتركوني أَبكِي بُكَا  المحزونْ والمَديونْ
وإِعطي دموعي لَيومْ الآخرةْ رَعبونْ

وإنْ أَنصَفْ الدهر قُولْ للقَلْبْ يا محزونْ
بَدَّلِتْ بْتِقْل الصَدِي الجوهر المكنونْ

     
التاء

 

 

تْهاوَنتْ يا قَلبْ مِينْ هُوِّ اللي رَمَاكْ
يا شِبهْ طيراً وَقَعْ واصْطَادِتُه الأشراكْ

يا مَنْ يْرِيد الخلاصْ قُوْم وانتبهْ يا ذَاك
والفَخْ منصوبْ إِيّاكْ الوقُوعْ، إِيّاك

     
الثاء

 

 

ث تُرى أَجِدْ مغفرةْ لْهَفْواتي
وما حَدا جرى لُو قَبِلْ ما جرى لِي

أنا رأيتْ مَنَامَاتٍ عَجيباتِ
مِنْ بَعِدْ شِدِّتِي مفاتيح الفَرَج تآتي

     
الجيم  
 

جارْ عليِّ الزمَانْ وحطَّلْلي مَناماتْ
مِنِ ارْتِكابي للمَعَاصِي في خَفَا وإعلانْ

يا ربْ اِغْفُرْ وسَامِحْ كِلْ ذَنْبْ كان
واِغْفُرْ ذنوبي أنا المسكينْ يا رَحمَنْ

     
الحاء  
 

حِدِتْ عن درْجةْ عهدي وميثاقي
وضاعْ مني الصبر وضاقِتْ خْلاقي

مِنْ بَعْد ما كِنتْ أنا في جُملة رفاقي
حَلّْ الْعَتَبْ ضَهْري مِنْ كِترِةْ وْساقي

     
الخاء

 

 

خالَفِتْ عَدوّي حين نَهاني
ورَدْني للصوابْ، وقِلْتْ: عاداني

لَمَّنْ تبِعْتْ هَوَايْ رَاحْ وخَلاّني
مِنْ نَقْص رأيي كْدَشْتِ الأرض بأسناني

     
الدال

 

 

دَارِتْ عليِّ الدَوَايِرْ شِبْه  ________ 
وغابْ عني شعاعْ الشَمسْ في لِيْلِي

مِنْ بَعِدْ اعتدالي قْوالي مِلِتْ هالْمِيْلِة
لا حِيْلِة في أحكامْ اللهْ لا حِيْلِة

     
الذال

 

 

زَلِّيْت ما حَدا زَلْ مِتِلْ ما زَلِّيْت
ولا تِعِبْ وشِقِي ودارَى مِتِلْ ما دارِيْتْ

رْفاقي جاهَدُوا وأنا الشَقي تْخَلِّيت
هِنِّي ضَوِّتْ مصابيحُنْ وأنا اللي عِدِمْت الزِيتْ

     
الراء

 

 

رَبي خَلَقْني لأَعْبِدُه بِالسِبِحْ والتَقديس
________________________

طاوَعْتْ ظَنِّي اللي حَكَمْ عليِّ بالتَعْكِيسْ
خَالَفْتْ رَبي لْـ قَالْ: هالْفْعَالْ فَعَالْ إِبْليس

     
الزاي

 

 

زيادِةْ العِمِرْ عندْ المِسْتْقِرْ جديد
كَمِتلْ مين يلاقي عَدُوُو بالحروبْ صَنْديدْ

يا مَن يْصُوْمْ وِيصَلِّي وِيْكَتِّرْ التَعْديدْ
يِفْرَحْ وْيْتبَاشَرْ مِتلْ أهلْ الفَرحْ لَوْ تْبَاشَرُوا بالعيدْ

     
السين

 

 

سَلاسِل الحزنْ  _______ لتَقْييدِي
بَعِدْما كانتْ ليالي الفرحْ عِيديِ

يا كِتِرْ هَمِّي وبَلْوَاتي وتَنْهِيدي
كِيْف وْبأَي وَجِهْ إِلْتِقِي بْسِيْدِي

     
الشين

 

 

شِمِتْ فيني عَدُوي وْجَمْيعْ حِسَّادِي 
وْنصحوني أهلِي وقرايْبِينِي بَأوْتَادِي

بَعِدْ ما كِنِتْ مِتلْ الطِير بالوادي
أَخْزَيْتْنِي بينْ قرايْبِينِي وحسَّادِي

     
الصاد

 

 

صِرِتْ اليوم أَبكي على حالي
لِمِّنْ وْقِعِتْ وْتْرَبَّطِتْ بحبالي

يا مَنْ يْصُومْ وْيصَلِّي بلسانك تِدْعَالِي
عسى بْدَعُوتَك يِرحَمني ويرثَى لِي

     
الضاد

 

 

ضَيَّعِتْ مِقِلْتي يا دَهِرْ يا خَوَّانْ
يا مَنْ نَزَّلْ الحَبَايِسْ بَعِدْ عِزّْ  وْشَانْ

وإنْ كانْ حَدَثُوك عنّي شِيْ كَان
دَعْ عَنَّكْ هالْحَكِي وْعِنْدَك تِعتِيرِي بَانْ

     
الطاء

 

 

طْلَبِتْ حتى اسْتَقامْ سَعِدْ نَصري
وْحَقَق الدهر اِنُو قد عَبَرْ عصري

آخ، آخ لَوْ كُونْ مَيَّزتْ في فكري
لَكِنِتْ قِلِتْ خَلِّي هالقَضَى يِسْرِي

     
الظاء

 

 

ظ ضَيَّقْ عليِّ الدَهْر وأَطْعَمْنِي مَرَارَاتُه
وحَطْ قَلبي بْحَسْرَاتُه وْغَرْزَاتُه

قُولوا لِمَنْ استقى الدِنيا مَراراتُه
واِن امْتَلَكْ الدَهرْ لا تْأَمِّنْ لغَدْرَاتُه

     
العين  
 

عِدَاي عادُونِي وكَتْرُوا احْزَانِي
وِيْخَسْبُوا فْعالِي مِنْ قِلِّةْ إيماني

بَنِيْتْ وْعَلِّيتْ فما حَدَا نَهَانِي
غَلَبْ علَيِّ عَدُوِي وهَدْهَد ارْكَاني

     
الغين

 

 

غَمَرْ عليِّ الوساق
وضاعْ مْنِّي الصبرْ وضاقِتْ الخْلاقْ

صَحيحْ ما لذةْ الدِنيا إلا مِنِ الأشواقْ
لَكِنْ كِسِبْها اللي عبَر مِنْ باب وخَرَج مِنْ طَاقْ

     
الفاء

 

 

فْعَالِي وِرْتِتْ عِلِّة الهِجْران
وأنْفذِتْنِي مِنِ الجَنة إلى النيرانْ

كِيفْ حالي مِن بَعِدْ اليقظة والسِهْرَانْ
عَاوِدْ حزينْ وأنْسِى لِذِّةْ الغفرانْ

     
القاف

 

 

قد كِنتْ خوري وْكَانْ لِيْ بِالسَحَرْ قدّاسْ
وطِيْبْ لَحْنِي يْزِيلْ عَنْ قَلبي الحزين الياسْ

لَمَّنْ دَخَلْ في رَاسِي عَسْكَرْ الوِسْوَاسْ
تْرَكِتْ مَسيحِيتِي وصِرِتْ خَلِفْ كِل النَاسْ

     
الكاف  
 

كِنْتْ إِشْتِهِي حِلْتِي لامْعَةْ بالنورْ
وْكِنْتْ إِخْدُمْ شعام الجوهَرْ المَكنُونْ

زَلَّيْتْ رَبّي يا ربّي فيكْ العَسِيْر يْهُونْ
ظُنُونِي سامِح لعَبدكْ يا إلهي ظنونْ

     
اللام

 

 

لَوْ اِنُو قلبي طاوَعني تِقْلْ ما فيه 
وْيتْحَمَّلْ مِنِ الأَحمالْ تِقِلْ ما يِكْفِيه

يا قَلبْ ارْجَعْ إلى ربَّكْ ولا تِسْليه 
كِيفْ وبْأي وَجِهْ تْلاقِيهْ  وتْوَافِيهْ

     
الميم

 

 

مِتِلْ اللي دَفَنْ الوَزنَات في ذاتُو
وْكَانْ مِنْ سِيْدُو يترجَّى حَنَايَاتُو

إلاّ اللي رِبِحْ بِالمِكيَال وَزْنَاتُو
أرضى الإله وبَانِتْ إِلُو عَلامَاتُو

     
النون

 

 

نُوحُوا عليِّ يا جميع أهلي وعَزُّوني
بَعدْما كِنتُو تِجُوا لَعنْدي تْهَنُّوني

يا قسُوسْ النصارى الكِل ادْعُولِي
عسى الله بْدَعْوِتْكُن يرحَمني ويِرْثَى لِي

     
الهاء  
 

هادا اللي حَبانِي مَنْ سُوء أَفعالي
لَمَّنْ وْقِعْتْ وتْربَّطِتْ بحبالي

يا مَنْ يْصُوم وِيْصَلِّي بِسْأَلَكْ تِدْعَالِي
عسى اللهْ بِدعوتَكْ يرحمنِي ويرثى لي

     
الواو

 

 

وِالصحيحْ بِالصدقْ ما كان مِنْ يَدِّيْ
إلاّ ذْنُوبْ السُوءْ قَدْ ضَيَّعِتْ عهدي

يا نفسْ إبكي بُكاكِي وما بَقَى تْهَدّي 
كيفْ العَمَلْ وْصَدِيقِي صار ضِدِّي

     
لام – ألف

 

 

لا بُدْ ما يِتْجَلَّى الحَق سِبْحَانُو 
على الخَلايِقْ بِمِيزَانُو وببرهَانُو

يِنْصُبْ الله يُومِ الحَشِر مِيزَانُو
ماذا جوابي أنا اللي ضَيَّعِتْ إِحْسانُو

     
الياء  
 

يا نَفِسْ قومِي اشتري الـ مَوْضِعْ الـ بِعْتِ
وِاْقرَعِي بَابُو بالليل إذا نِمْتِ

إذا اعترَفْتِ بِذنُوبِكْ تْخَلَّصْتِ
رَبِّكْ رَحومْ يْرِدِّكْ للمَوْضِعْ الكِنْتِ

     

أعدّ النص: عائلة الثالوث القدّوس

أعدّ الصورة: هاكيا بفيتش

قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share