فلنسلك مع كلّ نفس أخرى وكأنّها عروس محبوبة ليسوع الحبيب. (الأب دامسكينوس ماكرينو).عندما نقول: "العشق الإلهيّ"، فنحن نعني بهذا إفراغًا كليًا لوجودنا، إفراغ ذات إلى محبّةالله. إنّ نفسك تعبد الله لأنّها تعشقه. (الأب دامسكينوس ماكرينو).إنّ الله قابل للرّؤية في البساطة، ونستطيع أن نكون في علاقة مباشرة معه بمعرفة. (الأب دامسكينوس ماكرينو).إنّ السّعي وراء الله مطاردة جميلة، ومبهجة، داخل الغبطة، ونحن جميعًا صيادون هنا في الدّاخل نبحث عن الله لنجده. (الأب دامسكينوس ماكرينو).إنّ من يحرّك قدمَيه فيخطو، يمشي ويبلغ إلى الله. أما من يجلس من دون أن يسعى فلن يصل. (الأب دامسكينوس ماكرينو).
دير اللافرا الكبير: عذراء إيكونوميسا

 هذه الأيقونة موجودة في دير اللافرا الكبير. رُسمت كتذكار للأعجوبة التي اجترحتها والدة الإله عندما ملأت مخازن الدير. منذ ذلك الحين هي القَيِّمة على مخازن الدير، أما الراهب الذي يقوم بهذا العمل في الدير فيُعرف بنائب  القيِّم على المخازن. مرسوم في الأيقونة 14 شخصية كان لها علاقة بالدير وتأسيسه. يحوي الدير 34 كنيسة صغيرة أهمها للقدّيس جاورجيوس والقدّيس أثناسيوس وعذراء كوكوزاليسا.

Share