<
نحن مشدودون إلى الرّب، متعطّشون إلى أن نتّحد به أبديًّا. وهو بنفسه ينتظرنا بحبّ. إنّ العطش إلى الله يشبع كياننا الأرضيّ، فنصبو إلى أن نموت هكذا.(الأب صوفروني سخاروف). لا تقم بعملٍ بواسطة عقلك، بل بواسطة قلبك. ولا تقم بعمل دون أن تضع بتواضع ثقتك بالله.(القدّيس بايسيوس الآثوسي). إنّ لاهوت الإسم القدّوس ولاهوت الإيقونة لهما مسحة مشتركة. فتأمُّل إِيقونة المسيح يصلنا به بالرّوح.(الأب صوفروني سخاروف). إنّ المراكز والمسؤوليّات تشكّل عائقًا كبيرًا أمام مسيرة الإنسان المؤمن إلى الفردوس إن لم يكن حذرًا. (القدّيس بايسيوس الآثوسي).إنّ حاجتي إلى أن أُشفى بقوّة الرّوح القدس، مثل حاجة شابٍّ تائقٍ إلى الحياة، وواجد نفسه يتحطّم بمرض ما.(الأب صوفروني سخاروف).
دير كوتلوموسيو: أيقونة العذراء المحامية الرهيبة

       هي الأيقونة الوحيدة التي نجت من حريق شبّ في ميتوخيون في كريت. أتى بها الرهبان إلى الدير في جبل آثوس حيث تستمرّ باجتراح العجائب. يشهد على ذلك عدد من آباء الدير وزوّاره. في حريق شبّ حديثاّ في الغابات المحيطة بالدير، أسرع الرهبان إلى الموقع حاملين الأيقونة، فأمطرت السماء بغزارة وأطفأت النار. الأيقونة موضوعة ضمن إطار في الكاثوليكون.

       يقوم الرهبان بتطواف حاملين الأيقونة من دير كتلوموسيو إلى كارييس، يوم الثلاثاء من أسبوع التجديدات، بحيث يردّون الزيارة لأيقونة الـ"Axion Estin " لهم في اليوم السابق.

       أيقونة المحامية الرهيبة تصوّر والدة الإلة حاملة الرب يسوع على ذراعها الأيسر. معالم وجه الطفل يسوع تدل على الرعب وهو متمسّك بكلتا يديه باليد اليمنى لوالدة الإله. الرب يسوع في الأيقونة مرتعب لمنظر ملاك في الجهة العليا من الأيقونة حاملاً أدوات آلام يسوع المسيح أي الصليب والحربة والقصبة ذات الإسفنجة. يحيط بالصورة الأساسية عدد من الأنبياء.

Share