<
إنّ أوثق طريق لتحقيق الاتّحاد بالرّب، بعد مساهمة جسده ودمه، هو صلاة يسوع الدّاخليّة. هذا الاتّحاد بربّنا يمنحنا السّلام والإرادة الصّالحة، ذلك النّور والحياة الّتي أضعناها في آدم الأوّل.(الأسقف جوستان). "إحفظ ذهنك في الجحيم ولا تيأس".كلمات الله هذه المعطاة للقدّيس سلوان هي الرّسالة الموجّهة إلى عالمنا الحاضر. (الأب صوفروني سخاروف). إنّ شجرة الحياة الّتي في وسط الفردوس هي المسيح. وقد أصبحت الآن في متناول الجميع. العالم بأسره يمكنه أن يقتات منها وأن يمتلىء من الرّوح القدس.(القدّيس سلوان الآثوسي). قليل من البشر أحرزوا كلا القوّة والحكمة من الله. من خلال القوّة نشارك في النِّعَم الإلهيّة، ومن خلال الحكمة نظهرها.(القدّيس غريغوريوس السّينائي).ما يحصل للسّمكة عند خروجها من الماء، يحصل أيضًا للذهن الّذي يبتعد عن ذكر الله ويتشتّت في تذكّر العالم.(القدّيس إسحق السّرياني).
نقاط على الحروف
آباء بلا أبوّة
أبناء بلا بنوّة!.

   إلامَ تشير استحالة لفظة "أبٍ" لقب شرف، في الكنيسة، في الكثير من الأحيان؟. إلى جهل روحيّ!. كأنّنا لم نقرأ ولم نسمع ما قاله السّيّد: "لا تدعوا لكم أبًا على الأرض، لأنّ أباكم واحد في السّماء". ليس أنّه لا يجوز استعمال لفظة "أب"، بالمطلق، إلّا للآب السّماويّ، ما دام الرّسول المصطفى أشار إلى نفسه كأبٍ، بمعنى الإيلاد في المسيح يسوع بالإنجيل (1 كورنثوس 4: 15)، بل لا يجوز استعمال لفظة "أب"، في الكنيسة، إلّا مقترنةً بأبوّة الآب السّماويّ ومستمددَةً منها، من حيث إنّ الآب السّماويّ وحده هو الّذي يلد أبناء في المسيح يسوع بالإنجيل. إذًا، الآباء امتداد له أو أيقونات أو قل هياكل. ولكن، أن يوصَف أحد بأنّه "أب" لمجرّد أنّه سيم أسقفًا أو كاهنًا أو وُضعَت عليه اليد وصار راهبًا مبتدئًا فهذا شرود لا تجيزه استقامة الرّأي!. ربّما لو أتى ذلك من تنشئة روحيّة ممتازة، أو دلف من فعل اعتراف شهاديّ بالسّيّد حمل صاحبه سماته في جسده فلربّما جاز له ذلك. أمّا أن تصبح "الأبوّة" لقبًا من ألقاب الوظيفة أو الموقع الّذي يحتلّه إنسان ما، في الكنيسة، لا سيّما في زمن دهريّ، فهذا، روحيًّا، أمر ناشز والعمل به كأمرٍ مفروغ منه ذو دلالة وخيمة تبعث على القلق لا بل على القلق الشّديد، ناهيك عن اعتبار أحدٍ، لأنّه على رأس هرم إداريّ، "أبا الآباء"!. والمقلق، أكثر من ذلك، هو أنّ ندرة تشعر بأنّ في الأمر ما يُضير، ما يعني أنّنا بتنا، بعامّة، مضروبين باللّاحسّ في شأن مسألةٍ مهمّة من مسائل الاستقامة الدّاخليّة!. الأبوّة من صفات روح الله في الكنيسة. من فوق تُعطى نعمة الأبوّة متى سلك أحد في الإيمان الفاعل بالمحبّة واستبان، في الكنيسة، ابنًا لله، أمينًا على ما لله، مُهيّئًا لأن يأتي إلى الآب بأبناء كثيرين. أبوّةٌ تعتمد على عمل روح الله، كما لو كان أمرًا آليًّا لا حاجة معه إلى مسير قداسة، شأن نفسانيّ ومن ثمّ شيطانيّ، لا يختلف في شيء عمّا فعله منسّى ملك يهوذا قديمًا عندما وضع صنم العشتروت في هيكل العليّ (2 ملوك 21) وبنى فيه مذابح غريبة!. هذا زنى روحيّ من الطّراز الرّفيع!. أليس زنى روحيًّا على العليّ أنّ نُحلّ روح السّلطة والكرامات البشريّة والتّعظّم والرّفاه في هيكلٍ سبق أن كُرِّس لخدمة الأبوّة المعطاة بكلمات الله، لرعاية شعب الله والكرازة بكلمة الخلاص؟. أليس زنى روحيًّا أن يصير موقع الخدمة، في الكنيسة، مطيّةً لأهواء الهوان وستارًا يتعاطى خلفه قومٌ، بقِحةٍ، موبقات الأرض، كمثل بني عالي الّذين كانوا يضاجعون النّساء المجتمعات في باب خيمة الاجتماع (1 صموئيل 2)، وكمثل ابنَي صموئيل، يوئيل وأبيّا، اللّذين عوّجا القضاء في إسرائيل، ومالا وراء المكسب وأخذا  الرّشوة (1 صموئيل 8)، ولم يكن مَن يردعهم ولا مَن يصلحهم، ولا مَن يبالي؟!.

   الأبوّة خدمة جلل لأنّ فيها شركةً مع الله في إيلاد أولاد بالرّوح لله وإلّا لا عقيمةً تكون وحسب بل مقنّعة وكافرة وخدّاعة وشرّيرة، لأنّها توظّف ما لله لمجد النّاس فتزوّر وتشوّه. وماذا تكون المحصّلة؟. الخيبة والتّملّق والرّياء والخباثة والتّمظهر... وعند القطيع الصّغير، المشلوح وليس مَن يسأل عنه، الدّموعَ والألمَ!. الفاجر يوقَّر والقويم يُستخَفّ به. الواحد يغضّ الطّرف عن معايب الآخر لئلا يُساءل في سيرته هو. يستحيل كلٌّ جزيرة. المهمّ نفسه!. لا يُطيق الواحد الآخر، ومع ذلك كلٌّ يبجّل الآخرَ في المحافل العامّة!. بات الكذب يُتعاطى كحكمةٍ ودراية!. للأبوّة كرامتها يَحسبون، وما من أبوّة. المهمّ المَكْيَجَة. يكرزون بالأمانة ويتعاطون المواربة ويغضّون عمّا لله لأنّهم هم المتكلّمون باسم الله!. يقولون بالمحبّة وكلٌّ متروك لحاله. لا تقدر أن تجمع خمسة أشخاص على فكر رحمة وعمل محبّة!. الحسّ يموت والإيمان يتجوّف!. يتعلّلون بالضّعف ويدّعون العملانيّة. يتلطَّون برحمة الله ولا يريدون أن يتوبوا. صارت كلمة الله في أفواههم للكذب. يعفّون عن البعوضة ويبلعون الجمل...

   ثمّ متى فرغت الأبوّة من مضمونها يُستعاض عنها بالإيغال في المظاهر الفارغة. طقوسٌ مضبوطة ولا عبادة. ترتيلٌ مُطرِب ولا صلاة. أصواتٌ مجمَّلَةٌ تمثّل التّقوى ولا تقوى!. نفسانيّاتٌ ولا روح!. ألبسةٌ مطرَّزَةٌ غالية الثّمن ونفوسٌ مشلَّعَة بالأهواء. خِرفان عرجاء مريضة في الشّارع وكلام الغيرة على الرّعاية الحسنة ملءُ المباني!. صلبان مُثمَّنَة، لكلّ مناسبة صليب كعقود النّساء، وتيجان مُطعَّمَة يجلّلها الزَّهو بالنّفس!. "أحببتُ، يا ربّ، جمال بيتك"، يقولون، وبيوت القلوب مهجورة وهياكل المساكين مسيَّبَة!.

   أيناكَ، يا أبا المؤمنين إبراهيم؟. أضاف الغرباء الثّلاثة وصار الله إليه مشيرًا عشيرًا. أطاع وبذل قرّة عينه، إسحق، فبورِكَ وصار مثالًا للمؤمنين. ترك للوط، ابن أخيه، الأراضي الغنّاء واكتفى بالأرض القاحلة فوجد الملكوت!. غار على لوط وأهل بيته ولحق بمستأسريه، ولم يرتدّ إلّا بعدما حرّره كما من الخطيئة، لأن احملوا بعضكم أثقال بعض وهكذا أتمّوا ناموس المسيح. قدّم له ملكُ السّلام (ملكيصادق)، في إيابه من جهاده، خبزًا وخمرًا، وقدّم له إبراهيمُ عشر ما كسبه، قربانًا، كما إلى الأبد، على مذبح ربّه والفقراء، أسياده، على قولة الذّهبيّ الفم أنّ الفقير سيّدك ومذبحك!. لذا، قال الرّبّ لإبراهيم: "مباركةً أباركك من أجل أنّك سمعتَ لقولي ولم تُمسك وحيدك عنّي" (تكوين 22). وأيناكَ، يا أبا الشّريعة موسى؟. خصيصًا لربِّك اختارك. خلعت نعليكَ وتركته يغسلكَ بناره ولم تحترق، كما يسوع تلاميذه، لتكون، أبدًا، نقيًّا نقاوة الذّهب لديه. أمّنكَ على الشّريعة وقاربك كما يقارب الصّديق صديقه لتكون إمام السّاعين إلى قربى ربّهم. كنتَ كليمه لشعبك لأنّك حفظت له الأمانة. كان ممنوعًا عليك ألّا تكون كلُّك إيمانًا بربّك ليستقرّ الرّوح، بك، في وجدان النّاس. ولمّا شككتَ أدّبكَ بحرمانك من دخولك أرضَ الميعاد. فقط رأيتَها من بعيد، ليعلم شعب الله أنّ العليّ لا يطوِّب، كقول يسوع لتوما، إلّا الّذين آمنوا ولم يروا!.

   وأيناكَ، يا أبا الغيرة والتّوبة، داود، على ما لله؟. غرتَ لغنم أبيك، ولمّا انقضّ أسد على شاةٍ، من حظيرتك، خرجت وراءه وقتلته وأنقذتها من فم "التّنّين"!. هذا لأنّك تسلّحت بروح القوّة الّتي قلتها لجوليات: "أنتَ تأتي إليّ بسيف ورمح وترس وأنا آتي إليك باسم ربّ الجنود" (1 صموئيل 17)!. لم تغترّ بنفسك وهانت كرامتك بين النّاس لأنّ ربّك وحده كان فرحك حتّى رقصت أمام تابوته كأحد العامّة ولمّا تبالِ بما يقولون. وعندما أسرك الهوى في "بثشبع" وأخذت زوجها غيلةً واتّخذتها لنفسك، وأدّبك ربّك، تُبتَ بالمسوح والرّماد توبةً عظيمة حتّى استنزلتَ روح التّوبة عليك فألفظك روحُ الله المزمورَ الخمسين نموذجًا لتوبة البشريّة الزّانية، جيلًا بعد جيل!. ولمّا تفوّهتَ بكلماتك الأخيرة قلت بصفوةٍ كبيرة: "روح الرّبّ تكلّم بي وكلمته على لساني... إذا تسلّط على النّاس بارّ يتسلّط بخوف الله وكنور الصّباح إذا أشرقت الشّمس" (2 صموئيل 23)!. ولمّا جاءت ساعة فراقك أوصيت سليمان ابنك أن: "تشدّد وكن رجلًا واحفظ شعائر الرّبّ إلهك... لكي تُفلح في كلّ ما تفعل" (1 ملوك 2)!.

   وماذا أقول عن أبوّة محبّة بولس الصّارخ: "مَن يعثر وأنا لا ألتهب؟" وأبوّة أمانة بوليكربوس أسقف إزمير، حتّى الموت؛ وروح الشّهادة لدى أغناطيوس كما ليصير بالانسحاق قربانًا لله بين أنياب الأسود؛ والتّمسّك بالتّعليم القويم والمقاومة الّتي لا تلين للغنوصيّة لدى إيريناوس، أسقف ليون؛ ومقاومة أمثال باسيليوس والذّهبيّ الفم وثيودورس الستيوديتيّ لكلّ عابث باستقامة الوجدان في الكنيسة، من رعاتها ومن سلاطين هذا الدّهر، سواء بسواء، تمسّكًا بقولة بطرس والرّسل: "ينبغي أن يُطاع الله أكثر من النّاس" (أعمال 5)؟. وماذا أقول في عناد غريغوريوس بالاماس في حفظ تراثيّة الحياة الرّوحيّة وتمسّك مرقس أسقف أفسس بحفظ استقامة الرّأي ولو سقطت القسطنطينيّة!. ما همّ ما دام قد جعل نصب عينيه القسطنطينيّة العلويّة واشتاقت روحه إليها!. "إن نسيتُكِ، يا أورشليم، فلتنسني يميني"!. وماذا عن التّسليم الكامل لسيرجيوس رادونيج الّذي استنبع ماء في القفر لا زالت تفيض في الكنيسة إلى اليوم؟. وماذا عن زرع بائيسي فيلتشكوفسكي ودانيال الإسقيطيّ الرّهبانيّةَ والنّسكَ في بلاد الفالاخ؟. وماذا عن يوحنّا كرونشتادت الّذي رعى بروح الله والأمانة الآلاف المؤلَّفة، وكلٌّ كان ماثلًا في روحه لدى ربّه؟. وماذا عن الشّهداء والمعترفين في الزّمن العثمانيّ والشّيوعيّ؟. وماذا عن الأقربين في الزّمن إلينا: ثبات نكتاريوس مظلومًا، ومحبّة الأعداء عند سلوان، ووتر الرّوح المشدود لدى يوسف الهدوئيّ، وتواضع بورفيريوس الرّائي، وبذل بائيسيوس الآثوسيّ، وصلابة صفرونيوس إسّكس؟. وماذا عن غيرهم الكثير ممَّن كانوا وهم كائنون ويُعدّهم ربّهم ليكونوا رعاةَ السّيرة للخراف الشُّرَّدِ في الأزمنة الصّعبة؟.

   مَن غير أمثال هؤلاء هم آباؤنا ووجوه البيعة وقدواتنا في أبوّة الله؟. حتّى متى يعرج المعتبَرون آباء بين الفرقتين: بين ما لله وما لأنفسهم؟. إن كان الرّبّ هو الله فاتّبعوه وإن كان البعل فاتّبعوه (1 ملوك 12)!. قل لهم، يا بولس، ما قلتَه لأهل غلاطية: هذا نحن!. "إذا عرفتم الله بل بالحريّ عُرفتم من الله فكيف ترجعون أيضًا إلى الأركان الضّعيفة الفقيرة الّتي تريدون أن تُستعبَدوا لها من جديد..."!. أخاف أن أكون قد تعبتُ فيكم عبثًا، قال روح الله!. لسنا، البتّة، محرومين من الالتماعات الإلهيّة ولا نحن غير مُفتقَدين، لكنّ روح الضّعف يكدّنا والخوف يبتلعنا والإنّيّة تخنقنا!. بيننا مَن يتمتّعون بخصال طيّبة لكنّ رجولة الرّوح فينا مُفتقَدَة، لذا تعفن الخصال إذ لا تُستغَلّ، ولا تُثمر!. الآباء، أوّلًا، ليموتوا!. هذا يجعلونه نصب أعينهم أو ينبغي، من أوّل الطّريق، وإلّا ليختر كلٌّ منهم مسيرًا آخر!. لا عبث بالإلهيّات مسموحًا لأنّه مخيفٌ الوقوعُ بين يدي الله الحيّ!. يكرّسون أنفسهم للموت من أجل الله، أوّلًا، بعد ذلك يَلدون للرّوح والحياة!. الحياة لي هي المسيح والموت ربح، وإلّا لا مسيح ولا حياة!. ليست الحاجة إلى الكثرة. ربّك حفظ كنيسته بواحد: أثناسيوس!. ولا الحاجة إلى الغنى. ربّك أغنى بفقر بولس العالمين!. ولا الحاجة إلى شيء في هذه الدّنيا إلّا إلى الواحد. مرقص الأثينائيّ أكل ترابًا ثلاثين سنة!. ولا الحاجة إلى علوم الدّنيا. ربّك جهّل حكمة هذا الدّهر، واختار الجهّال والمُزدرى وغير الموجود ليُبطل الموجود (1 كورنثوس 1)!. ولا الحاجة إلى كثرة الهياكل. ربّك ارتضى أن تكون الذّبيحة لله روحًا منسحقًا!. النّعمة تكفي!. تكمّل النّاقصين!. لذا، أبوّة الآب لا تتكشّف في الآباء إلّا متى خرجوا من ذواتهم وأقاموا القيامة على أهوائهم ولزموا غربتهم في صحراء ربّهم ولازموا وصاياه واستودعوه أرواحهم وثبتوا مسمَّرين على صليب الرّجاء به!. فقط، ساعتذاك، تمتلئ الأرض غِياضَا وتستحيل الحجارة أولادًا لله ويتحقّق كلام الله في عاموص النّبيّ: "ليجرِ الحقّ كالمياه والبِرّ كنهر دائم" (عاموص 5)!.

   حتّى ذلك الحين نقف حزانى، حيارى، كخراف لا راعي لها، على محرس حبقوق، في الانتظار، نئنّ ونتمخّض، بالأكثر، مخاضًا كذوبًا!. نتساءل: أهذه كنيسة المسيح؟!. نكاد لا نصدّق أنّها إيّاها!. سلام على المُصلّين الصّابرين الباكين!. يا أورشليم، يا أورشليم، كم مرّة أردت أن أجمع بنيك إليك كما تجمع الدّجاجة فراخها ولم تريدوا!. هوذا بيتكم يُترَك لكم خرابًا!. وصلّى يسوع لأجل بطرس لكي لا يفنى إيمانه...


الأرشمندريت توما (بيطار)
رئيس دير القدّيس سلوان الآثوسي
دوما - لبنان

18 كانون الأول 2016
قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share