إنّ التوبة هي بداية، منتصف ونهاية الحياة المسيحية. (القدّيس غريغوريوس بالاماس).إنّ نعمة الرّوح القدوس تستقرّ في النّفس المستكينة وتعطيها ذوق الحلاوات المستقبلة الّتي لا يُنطق بها. (القدّيس غريغوريوس بالاماس).إنّ عيشةً في اللّذات لا تجعل صاحبها عرضةً للخطيئة فحسب، بل وللجحود حتّى بالنّسبة إلى الإيمان. وعليه، فإنّ الإمساك والاعتدال لا يؤديّان إلى الفضيلة فحسب، بل وإلى صحة إيماننا بالله أيضًا. (القدّيس غريغوريوس بالاماس). إذا ألقيت كلّ رجائك على المسيح الّذي يعيل كلّ خليقته، فاحفظ نفسك من كلّ مكسبٍ رديء ولا تتعلّق بالمكسب الشريف، لكن أحسن استعماله واقتسمه مع الفقراء والمحتاجين. (القدّيس غريغوريوس بالاماس).لا نفتكرنّ يا إخوة أنّ الصّلاة المستمرّة حصرٌ بالكهنة والرّهبان، كلا... بل إنّ كلّ مسيحيّ، من دون استثناء، عليه أن يُقيم في هذه الصّلاة.
فرحًا مع الفرحين (رو ١٢: ١٥)
أيقونة لشهداء رومانيا الجدد الّذين قُتلوا زمن الاضطهاد الشّيوعيّ

   أُلقي كاهنٌ أرثوذكسيّ من كنيسة رومانيا في السّبعين من عمرهِ في السّجن، من قِبلِ الشّيوعيّين في الزّمن السّوفياتيّ. مات ابنُهُ في السّجنِ، وحُكِمَ على ابنتِهِ بالسّجن عشرين سنةً، وأُجبرَ أحفادُهُ على الأكْلِ من القمامة أي الزّبالة. هذا الكاهن كان يُحيّي الجميع كلَّ صباحٍ ومساءٍ قائلاً: "إفرحوا كلَّ حين" (١تس ٥: ١٦).

   ذاتَ يومٍ، سأله أحدُ السّجناء: "كيف تقولُ دائمًا كلمةً "افرحوا"، أنتَ الّذي واجهتَ كلَّ هذه المآسي الفظيعة؟". فأجاب: "الفرحُ هو شيءٌ سهلٌ جدًا. وذلك ممكنٌ إن تمَّمْنا وصيّةً واحدةً على الأقلِّ من الإنجيل، إذْ إنَّهُ مكتوبٌ: "افرحوا مع الفرحين". والآن إذا فَرِحْتَ مع كلِّ إنسانٍ يفرحُ، سيكونُ عندَكَ دائمًا الحافزُ لكي تفرحَ بوفرةٍ.

   - أنا أجلسُ في السّجن فرِحًا لأنَّ هناك الكثيرين أحرارٌ.

   - لا أستطيعُ أن أذهبَ إلى الكنيسةِ، لكنَّني أفرحُ بكلِّ أولئكَ الّذين يُمكنُهم الذّهاب إلى الكنيسة.

   - لا أستطيع أن أتناولَ من جسدِ الرّبِّ ودمه، لكنّني أفرحُ لكلِّ أولئكَ الّذين يستطيعون ذلك.

   - لا أستطيع قراءةَ الإنجيلِ أو أيِّ كتابٍ روحيٍّ آخر، لكنّني أفرحُ لأولئكَ الّذين يمكنُهم ذلك.

   - لا أستطيع رؤية الزّهورِ، فطوالَ هذه السّنواتِ نحن لمْ نرَ قطُّ أيَّة شجرةٍ أو زهرةٍ، إذ وُضعنا في سجنٍ سريٍّ تحت سطح الأرض، ولم نرَ قطُّ الشّمسَ أو القمرَ أو النّجومَ طوالَ هذه السّنواتِ، لم نرَ قطُّ أيَّ لونٍ، فقط جدرانَ الزنزانةِ الرّماديةِ اللّون، وملابسَنا الموحّدة الرّمادية، لكنّنا نعرفُ أنّ العالمَ الجميلَ موجودٌ في الخارج: عالمُ الفراشاتِ المتعدّدة الألوان، عالم أقواس القزح. لذلك أنا أستطيع أن أفرحَ لأولئكَ الّذين يمكنهم رؤية قوس القزح ورؤيةَ الفراشات المتعددة الألوان. في السّجن كانت الرّائحة كريهة إلى أقصى حد لكن يوجد آخرون ينتشر حولهم عطرُ الأزهار. لا أستطيع رؤية أطفالي لكنّ أناسًا آخرين يمكنهم ذلك. فالّذي يستطيع أن يفرح مع كلِّ أولئكَ الّذين يفرحون، يمكنه أن يكون مسرورًا دائمًا".

قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share