<
فقط في الكنيسة بإمكاننا أن نرتشف الماء الزلال الذي يجري من الجنب المطعون للمسيح ليعطي حياة أبدية. كل التعاليم الأخرى إن هي سوى آبار مشقّقة لا تضبط ماء.(القدّيس إيريناوس أسقف ليون).لا تحاربنا الشّياطين، إلاّ عندما نتمّم ميولنا الرّديئة، الّتي هي بالحقيقة شياطيننا الّتي تحاربنا فنهزم أمامها برضانا.(القدّيس بيمن).نعمة التّوبة الفاعلة في المجاهدين هي صفقة إلهيّة وتبادل؛ نعطي فيه ترابًا ونأخذ سماءً.(الشّيخ يوسف الهدوئي).إنّ الاتّحاد الدّائم بالهّ مصدرِ الحبّ لا يمكن أن يبقى غير ملحوظ. لأنّه عندما يخترق الحبُّ الإلهيُّ القلبَ يوقظ فيه قوّة لم تسمع بها أذن من قبل، وإنّما تحسّ بها، فقط، قلوب محبّي الله .(الأم كاترين أفيموفسكي).إن أردتَ الخير لولدك، أقول لك ماذا تفعل: "إصنع لولدكَ لباسًا، واصنع لباسًا آخر لولد فقير. فلأجل ذاك الولد الفقير يُفَرِّحُ الله حياة ولدك". (القدّيس قوزما الإيتولي).
التّقوى للأيقونات.
القدّيس باييسيوس الآثوسيّ.

   هيّأ أحد الرّهبان مرّة أيقونة للقدّيس نيقولاوس ولفّها جيّدًا بورقٍ مقوّى ليقدّمها كبركة إلى أحد الأشخاص. وضعها في خزانة من دون انتباه على نحو مقلوب. وفجأة سمع صوتًا خفيفًا في الغرفة. فتّش الرّاهب عن مصدر الصّوت الّذي استمرّ لساعاتٍ وسبّب له ازعاجًا كبيرًا. أخيرًا اقترب من الخزانة فعرف أنّ الصّوت ينبعث منها. فتح الخزانة فإذا بالصّوت يصدر عن الأيقونة. احتار وفضّ الأيقونة فوجد أنّها في وضعٍ مقلوب. وعندما أصلح وضعها اختفى الصّوت.

   الإنسان التّقيّ تظهر تقواه نحو الأيقونات. من يملك صورة لأبيه أو أمّه أو جدّه أو جدّته فإنّه لا يمزّقها أو يدوس عليها. فكيف إذا كان الوجه المرسوم أيقونة؟. شهود يهوه لا يقتنون أيقونات ويعتبرون إكرامها عبادة أصنام. قلتُ مرّة لأحد الأشخاص من شهود يهوه: "ألا تملك صورًا في منزلك؟" – "بلى" – "حسنًا، ألا تقبّل الأمّ صورة ابنَها، إذًا كما تقبّل الأمّ صورة ابنها وليس الورقة هكذا نقبِّل نحن المسيح وليس الخشبة أو الورقة".

   - ياروندا!. إن حَمَلَتْ خشبةٌ في وقت ما رسمًا للمسيح أو لوالدة اله أو لأحد القدّيسين وبهتت ألوانها أفلا يتوجّب تقبيلها؟.

   - بلى طبعًا!. عندما يقبِّل الإنسان الأيقونات المقدّسة بتقوى ومحبّة فإنّه يأخذ من ألوانها ليرسم صورة للقدّيسين داخل قلبه. والقدّيسون يفرحون عندما يُنتزعون من الأوراق أو الأخشاب ويُطبعون في قلوب البشر. عندما يقبِّل الإنسان المسيحيّ الأيقونات المقدّسة بتقوى ومحبّة فإنّ قلبه لا يمتصّ نعمتهم فحسب، بل يمتص المسيح بكليّته أو العذراء بكليّتها أو القدّيس بكليّته ويضعهم في إيقونسطاس هيكله. "الإنسان هو هيكل الرّوح القدس" (١ كور ٣: ٦)، وكلّ خدمة تبتدئ بتقبيل الأيقونات وتنتهي بها. آه لو فهم النّاس هذا الأمر لاستشعروا الفرح والقوّة!.

   عندما تُرسم الأيقونة بتقوى فإنّها تمتصّ النّعمة الإلهيّة من الرّسّام التّقيّ وتنقل إلى النّاس تعزيةً دهرية. فالحالة النّفسيّة للرّسام تلعب دورًا كبيرًا إذ تنتقل هذه الحالة الرّوحيّة إلى الأيقونة الّتي يرسمها. قال لي الأب تيخن مرّةً: "يا بنيّ عندما أرسم "الإيبطافيون"، أرتّل "إنّ يوسف التّقيّ أحدر جسدك الطّاهر من العود..." أرتّل وأبكي باستمرار فتتساقط دموعي على الأيقونة". هذه الأيقونة تكرز في العالم على مدى الدّهور. فالمتألّم الّذي يُلقي نظرةً على أيقونة المسيح أو والدة الإله ينال تعزية.

   الأساس هو التّقوى. فقد يلامس إنسان حائطًا عُلّقت عليه أيقونة، فيقتبل نعمةً، وإنسان آخر يملك أفضل الأيقونات ولا يقتبل نعمةً والسّبب: عدم تقواه. إنسانُ ينال مساعدةً من صليبٍ صغير وآخر غير تقي لا ينال مساعدةً حتّى من الصّليب الكريم عينه الّذي صُلِب عليه المسيح.


المرجع:

   النّاسك المغبوط القدّيس باييسيوس الآثوسيّ (٢٠١٤)، اليقظة الرّوحيّة، سلسلة ياروندا الجزء الثّاني، دير الشّفيعة الحارّة الحرش، بدبّا، الكورة، لبنان.

قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share