إن شقاءنا ينبع من كوننا لا نطلب نصيحة الأقدمين. لو عاد آدمُ إلى السّيّد عندما أعطته حوّاء أن يذوق الثّمرة، وسأله كيف عليه أن يتصرّف، لكان الرّبّ أرشده وأنار طريقه ولما كان آدم قد سقط. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).نحن كلّنا الّذين نتّبع المسيح إنّما نخوضُ الحرب ضدّ العدوّ. إنّنا في حالة الحرب وحربنا هي في كلِّ يومٍ وفي كلِّ ساعةٍ. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).إنّ فرحنا هو أنّ الله فينا ومعنا وليس الكلّ يعرفون ذلك بل فقط أولئك الّذين تواضعوا قدّام الله وتخلّوا عن إرادتهم الذّاتيّة. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).الرّبّ يفرح عندما نذكر مراحمه ونصير على هيئة تواضعه. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).لا شيء يمكن أن يرضي نفسًا متكبّرة، بينما كلّ شيء يوافق النّفس المتواضعة. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).إنّ الّذي عرف الرّوح القدس، وتعلّم منه التّواضع، فقد صار مشابهًا لمعلّمه يسوع المسيح ابن الله. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).من بلغ التّواضع، فقد قهر جميع الأعداء. ومن اعتبر نفسه مستحقًّا للنّار الأبديّة فما من عدوٍّ يستطيع أن يقترب منه. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).
آخرة نسطوريوس التعيسة

       في حكم الأمبراطور تيباريوس قيصر التقي، في واحة غربي التيباييد العالية، كانوا يخبرون قصة حول نسطوريوس الذي جدّف على مريم، والدة الإله، وعلى كلمة الله الذي هو منذ الأزل وقد تجسّد منها بدون تغيير.

       وبسبب هذا التجديف نُفي نسطوريوس إلى منطقة في الشرق. لكن بفضل تدخل النبلاء الذين يشاطرون رأيه لدى الأمبراطور، بعث له هذا الأخير رسالة استدعاه فيها إلى الرجوع. ذات ليلة، في وقت متأخر، قصد نسطوريوس المرحاض قبل أن يخلد إلى فراشه. ويخبر الذين سمعوه من الخارج أنه أثناء وجوده هناك أعلن:"لقد أريتُك، يا مريم، أنك ولدت إنساناً، لا إلهاً". على هذه الكلمات ابتعد من كانوا عند باب غرفته، إذ كان قد أوصى بألا يقترب أحد من داره إن لم يَقم هو باستدعائه من الداخل. وفي الوقت الذي لا زال التجديف على شفتي نسطوريوس، ضربه ملاك غضب مرسل من الله وهو جالس على المرحاض؛ فأُسقطت أحشاؤه. لقد تلقى عقاباً لائقاً بمخطّطاتة الآثمة وتجديفه.

       عند بذوغ الفجر، أتى مرسَل من الأمبراطور برسالة، مستعجلاً، وقال إنه بلغ حدّ المهلة المعطاة له ولا يستطيع الإنتظار أكثر. وإذ لم يكن نسطوريوس قد أرسل في طلب حاشيته كالعادة وكان المرسَل الأمبراطوري يُحدث جلبة، دخلوا عنوة إلى داره. وأمام باب الغرفة التي يفترض أنه كان نائماً فيها، قرعوا الباب، فلم يحصلوا على جواب. كان الباب مقفلاً من الداخل، مما اضطرّهم إلى خلع الباب للدخول. لم يجدوا نسطوريوس داخلاً فذهبوا ليفتشوا عنه في المرحاض فوجدوه جالساً، ميتاً. عندما سُؤل خدّامه ما إذا كان ألمّ به مرض ما سبّب له هذه الميتة، أجابوا:"في وقت متأخرٍ من المساء، صرَفَنا فرحاً مبتسماً ثم أغلق الباب، ومثلما ما ترون توجه إلى المرحاض، وهو هناك، في الوقت الذي كان كلُّ واحد منا في طريقه إلى غرفته ليستريح. وقد سمعناه يتكلّم لوحده ويقول:"لقد أريتك يا مريم، أنك ولدت إنساناً، لا إلهاً".

       عند هذه الكلمات، فهم الجميع أنه قاسى هذه الميتة الشنيعة، إتماماً لقول النبي إرميا:"ويل لهذا الإنسان؛ لن يندبونه قائلين آه يا أخي أو آه يا أخت. لا يندبونه قائلين آه يا سيد أو آه يا جلاله. يُدفن دفن حمار مسحوباً ومطروحاً بعيداً عن أبواب أورشليم."(إرميا 18:22-19).

       هذه هي آخرة نسطوريوس الكافر، الذي سوف يرث الظلمات الخارجية والأبدية. وقد سبق له فرأى أبوابها. لقد تكبّد هذا التعيس الجزاء اللائق بمخطاطته الآثمة وتجديفه.

قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share