إنّ التوبة هي بداية، منتصف ونهاية الحياة المسيحية. (القدّيس غريغوريوس بالاماس).إنّ نعمة الرّوح القدوس تستقرّ في النّفس المستكينة وتعطيها ذوق الحلاوات المستقبلة الّتي لا يُنطق بها. (القدّيس غريغوريوس بالاماس).إنّ عيشةً في اللّذات لا تجعل صاحبها عرضةً للخطيئة فحسب، بل وللجحود حتّى بالنّسبة إلى الإيمان. وعليه، فإنّ الإمساك والاعتدال لا يؤديّان إلى الفضيلة فحسب، بل وإلى صحة إيماننا بالله أيضًا. (القدّيس غريغوريوس بالاماس). إذا ألقيت كلّ رجائك على المسيح الّذي يعيل كلّ خليقته، فاحفظ نفسك من كلّ مكسبٍ رديء ولا تتعلّق بالمكسب الشريف، لكن أحسن استعماله واقتسمه مع الفقراء والمحتاجين. (القدّيس غريغوريوس بالاماس).لا نفتكرنّ يا إخوة أنّ الصّلاة المستمرّة حصرٌ بالكهنة والرّهبان، كلا... بل إنّ كلّ مسيحيّ، من دون استثناء، عليه أن يُقيم في هذه الصّلاة.
الرّسالة الرّعائية بمناسبة اليوم التضامنيّ

الرّسالة الرّعائية
بمناسبة اليوم التضامنيّ الأنطاكيّ
المقرّر في 15 أيلول 2013
من أجل دعم العمل الإغاثيّ والإنسانيّ


هذا بعضٌ مما جاء في هذه الرّسالة:

برحمة الله تعالى
يوحنّا العاشر
بطريرك أنطاكية وسائر المشرق

       لقد حدّد المجمع الأنطاكيّ المقدّس يوم الخامس عشر من أيلول للعام الحالي يومًا تضامنيًا بين كافّة الرّعايا في ربوع الكرسيّ الأنطاكيّ، وطنًا وٱنتشارًا، من أجل دعم العمل الإغاثيّ والإنسانيّ الّذي قامت وتقوم به بطريركيّة أنطاكية وسائر المشرق للرّوم الأرثوذكس بالتعاون مع جهات دوليّة وحكوميّة وكنسيّة ومدنيّة. فإنّ حجم المآسي والآلام الّتي عصفت، ولا تزال، بأبنائنا وإخوتنا في سوريا يفوق كلّ وصف، والإمكانيّات المتوفّرة محدودة، لا تكفي لتغطية إلاّ جزءٍ يسير من الحاجات الفعليّة، الضروريّة والأساسيّة للحياة، نعني بذلك توفير المأكل والمشرب والكساء والدواء والطبابة والسّكن بحدّها الأدنى....

       لم يوصِ الرّب بشيء لذاته؛ ...

       لكنّه كان صارمًا عندما أوصانا بالقريب، فقد وضعه معيارًا لانتسابنا إلى ملكوت السّموات. أوصانا أن تقترن عبادتنا بخدمة القريب، وجعل محبّة الضعيف والمحتاج وخدمتهما مساويةً في الكرامة لخدمته هو...

       إنّ صمود الشريحة الكبرى من أبنائنا اليوم، من المتضرّرين والمعوزين والمشرّدين والمرضى والجرحى والعاطلين عن العمل، لا يمكن أن يستمرّ من دون دعم كلّ الإخوة، الميسورين وغير الميسورين...

       أفلا نمدّ يدنا نحن بدورنا لأخينا؟ هناك من يقوم بذلك يوميًا على أرض الواقع، لكنّهم يحتاجون اليوم من الّذين يعيشون جغرافيًّا بعيدًا عن هذا الواقع، أن يعبّروا عن مشاركتهم بعطاء يجودون به على كنيستهم، ويُرسلوه إلى البطريركية لدعم الجهود الّتي تقوم بها على هذا الصّعيد.

       الكنيسة اليوم تدعوكم، بما أوتيتْ من محبّة وعزم وٱمتنان، أن تكرّموا أخاكم لكي تُكرّموا من الله. القلب الجريح ينادي قلبكم الكريم والمحبّ والمعطاء، أينما وُجدتم، لتمدّوا يد الأخوّة والتضامن والمؤازرة... اسعوا في سدّ حاجات أهاليكم؛ كونوا تعزيتهم. هم آباؤكم في أكرم وأثمن ما عندكم: الإيمان؛ فبادلوهم بما هو أدنى: بمساهمتكم وسخائكم.

       ألا بارك الرّب أعمالكم وأكثر ثمار إحساناتكم في ملكوته السّماويّ. آمين.

       صدر عن مقامنا البطريركيّ في دمشق.

       بتاريخ السّادس من آب 2013.

  يوحنّا العاشر
بطريرك أنطاكية وسائر المشرق

 

المرجع:

Antiochpatriarchate.org

قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share