قدّم للرّبّ ضعف طبيعتك معترفًا كليًّا بكامل عجزك فتنل موهبة العفّة وأنت لا تشعر. (القدّيس يوحنّا السّلّميّ).من الّذي قهر جسده؟. الّذي سحق قلبه. ومن سحق قلبه؟. الّذي جحد ذاته، إذ كيف لا ينسحق من قد مات عن مشيئته؟. (القدّيس يوحنّا السّلّميّ).الزّهد في المقتنيات هو إقصاء للشّواغل وتحرّر من الهمّ، سفر بلا عائق واغتراب عن الغم، إنّه إيمان بوصايا الرّبّ. (القدّيس يوحنّا السّلّميّ).إنّ من يتخلَّى عن الأموال من أجل الله هو عظيم، أما من يتخلَّى عن مشيئته فهو قدّيس، الأوّل يأخذ مئة ضعف أموالاً أو مواهب، أما الآخر فيرث حياةً أبدية. (القدّيس يوحنّا السّلّميّ).النّوم الكثير شريك ظالم يختلس من الكسلان نصف حياته وأكثر. (القدّيس يوحنّا السّلّميّ).
إيقونة للقدّيس إفجيني روديونوف
تُفيض طيباً

في كنيسةٍ في بانزا

 

الإيقونة التي تفيض الطيب كما هي موضوعة في الكنيسة

       أفادت وكالة أنترفاكس في 17 شباط 2010، أنّه في بانزا (روسيا) إيقونة للقدّيس إفجيني روديونوف تُفيض طيباً في كنيسة القدّيس لوقا الموجودة في المستوصف المحلّي لداء السرطان. هذا الجندي الروسي قتله الشيشان عام 1996 بعدما رفض إنكار إيمانه الأرثوذكسي.

       قال كاهن الرعيّة هناك، الأب ألكسي بورتساف، للصحافة أنَّ الطيب فاض من مكانين: يده وحيث يضع صليبه.

يده التي تفيض طيباً

       بحسب هذا الكاهن ظهر الطيب خلال السهرانة التي دامت كلّ الليل في 15 شباط. اشتمّ المؤمنون الواقفون في الخلف رائحة طيب ذكيّة.

       أشار الكاهن إلى أنه في 15 شباط 1996، أُخذ الشاب إفجيني روديونوف أسيراً من قبل الشيشان واعتُقل مدة مئة يوم، وعندما رفض إنكار إيمانه المسيحي، قطعت الميليشيا الشيشانية رأسه.

قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share