صديق الصّمت يتقرّب من الله، وإذ يناجيه سرًّا يستنير بنوره. .(القدّيس يوحنّا السّلميّ). إنّ إدانة الاخرين اختلاسٌ وقح لمقام الله، والحكم عليهم هلاك للنّفس.(القدّيس يوحنّا السّلميّ). إنّ عقل الصوّام يصلّي بأفكارٍ طاهرة، أمّا عقل الشّره فيمتلىء صورًا نجسة.(القدّيس يوحنّا السّلميّ).من حاول أن يُخمد حرب الجسد بالإمساك فقط فهو يشبه من يسبح بيدٍ واحدة ويروم الخلاص من لجّة البحر. أقرن بالإمساك تواضعًا فإنّ الإمساك بلا تواضعٍ باطلٌ.(القدّيس يوحنّا السّلميّ). لا تطمئنَّ إلى تحصُّنك بأصوامك فإنّ من لا يأكل البتّة قد أُهبط من السّماء.(القدّيس يوحنّا السّلميّ).
إيقونة للقدّيس إفجيني روديونوف
تُفيض طيباً

في كنيسةٍ في بانزا

 

الإيقونة التي تفيض الطيب كما هي موضوعة في الكنيسة

       أفادت وكالة أنترفاكس في 17 شباط 2010، أنّه في بانزا (روسيا) إيقونة للقدّيس إفجيني روديونوف تُفيض طيباً في كنيسة القدّيس لوقا الموجودة في المستوصف المحلّي لداء السرطان. هذا الجندي الروسي قتله الشيشان عام 1996 بعدما رفض إنكار إيمانه الأرثوذكسي.

       قال كاهن الرعيّة هناك، الأب ألكسي بورتساف، للصحافة أنَّ الطيب فاض من مكانين: يده وحيث يضع صليبه.

يده التي تفيض طيباً

       بحسب هذا الكاهن ظهر الطيب خلال السهرانة التي دامت كلّ الليل في 15 شباط. اشتمّ المؤمنون الواقفون في الخلف رائحة طيب ذكيّة.

       أشار الكاهن إلى أنه في 15 شباط 1996، أُخذ الشاب إفجيني روديونوف أسيراً من قبل الشيشان واعتُقل مدة مئة يوم، وعندما رفض إنكار إيمانه المسيحي، قطعت الميليشيا الشيشانية رأسه.

قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share