عندما يقتطع الكاهن أجزاء الذّبيحة، ويذكر أسماء المؤمنين، ثمّ يضعها على المائدة المقدّسة، ينحدر ملاك ويأخذ هذه الأسماء ليضعها أمام عرش المسيح.(القدّيس يعقوب تساليكيس). على زوجات الكهنة أن تعشن حياة مقدّسة، مماثلة للحياة الرّهبانيّة، وأن تبدين توقيرًا كبيرًا لأزواجهنّ، وأن تكتفين بالألبسة البسيطة.(القدّيس يعقوب تساليكيس). صلوات الفقراء هي حصن الأسقف. أولئك العمي والمخلّعون والمسنّون أشدُّ بأسًا من خيرة المحاربين.(القدّيس أمبروسيوس أسقف ميلان).الصّمت في بعض الخطايا خطير.(القدّيس أمبروسيوس أسقف ميلان).كل من لا يعطي الله ما لا يستطيع حمله معه إلى القبر أو ما لا يقدّمه إلى الله في هذا العمر لا يكون مرضيًا لله. خير لكَ أن تعطي المسيح ما عندك ما دمتَ حيًّا وبصحّة جيّدة. أعطِه ما ادّخرتَه. أعطِ الآن ولا تؤخّر إلى الغد. (القدّيسة لوسيّا الصّقلّيّة).
الإحترام الّذي يكنّه النّحل للإيقونات المقدّسة!.

       كتب الرّاهب سمعان

       منذ عشر سنوات، في ناحية ”كاباندريتي“ قرب ”أثينا“، خطر ببال نحّال تقي اسمه "إيسيدوروس تيمينيس" أن يضع أيقونة للرّب يسوع في قفير النّحل. بعد وقت قصير، انذهل عندما فتح القفير إذ وجد أنّ النّحل أبدى احترامًا وتوقيرًا للأيقونة إذ حوّطها بقفيره الشمعيّ، تاركًا وجه السّيّد وصدره مكشوفَين. ومنذ ذلك الحين، أخذ إيسيدورس يضع أيقونات للسّيّد والسّيّدة والدة الإله والقدّيسين في القفير فحصل على النّتيجة عينها.

 

 

 

 

المرجع:

fantulmunteathos.wordpress.com, 29 August 2013:

"محبّة القدّيسين للحيوانات ومحبّة الحيوانات للقدّيسين"

قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share