بارتقاء درجات سلّم الهيكل، أظهرت العذراء بطريقتها الخاصّة، أنّها إنّما هي من تقدّم ذاتها، لخدمة الله.(القدّيس غريغوريوس بالاماس).في ذلك الحين امتلأ رئيس الكهنة بهجة روحيّة، وعرف أنّ هذه الصّبيّة ستكون مسكنًا للنّعمة الإلهيّة، وأنّها أهل لأن تقف في حضرة الله أكثر منه.(القدّيس ثيوفيلكتس الأوخريدي).إذا صلّيت لنفسك فقط، ستكون وحيدًا في الطّلب لأجل ذاتك، أمّا إذا طلبت لأجل الآخرين، فالجميع سوف يطلبون لأجلك. بالحقيقة، في الجماعة، يوجد الإنسان. (القدّيس أمبروسيوس). إنّ التقليد الشّريف هو الطّريق الحيّ المنفتح أبدًا منذ مجيء المسيح ورسله إلى يومنا هذا، وعليه يرتكز تفسير الكتاب المقدّس.(القدّيس نيقولاوس مبشّر اليابان). منذ البدء اتّحدت مريم بالرّوح، مصدر الحياة. ثمّ كان الرّوح حافظ هذا الكنز اللّائق بالله ومرشده المختار قبل الدّهور والمكرّس لخدمة سرّ تجسّد الإله الرّهيب، وقد أعدّه ليصير عروسًا مليئة نعمة للإله الآب، قبل أن تصبح أمّ ولده الحبيب.(القدّيس ثيوفانيس الثّالث).
سيرة كاهن متزوج بتول!

       يروي أنبا إيسيدوروس رئيس دير شريكصين في جزيرة ساموس، التي صار لاحقاً أسقفاً عليها، هذه القصة:"على بعد حوالي 8 أميال من المدينة، توجد كنيسة. كاهن هذه الكنيسة إنسان فائق التُقى، أجبره والداه على الزواج رغماً عنه. بالطاعة رضخ. ورغم كونه شاباً ومتزوجاً شرعياً إلا أنه عمل على أن يحافظ وزوجته على بتوليتهما ويعيشا سوية بكل حكمة ونقاء. حفظا كتاب المزامير عن ظهر قلب وكانا يرتلانه في الكنيسة مريدَين أن يحافظا على بتوليتهما إلى الشيخوخة. إزاء هذه السيرة الطاهرة تحرّك عدو الخير وقام بعض الناس وتذمرّوا بشأن الكاهن أمام أسقف المحلة. وإذ لم يكن الأسقف عالماً بسيرة الكاهن التقي بعث في طلبه ووضعه في السجن حيث يوضع الإكليريكيون الخطأة.

       أثناء توقيفه، في الليلة التي تسبق يوم الأحد المقدّس، أتى إليه في رؤيا شاب جميل الطلعة وقال له:"قم أيها الكاهن، اذهب إلى كنيستك لتحيي الذبيحة الإلهية". أجابه الكاهن:"لا أستطيع فإني محتجز". فقال الشاب:"سأفتح لك، تعال اتبعني". وبعدما فتح له باب السجن، تقدّمه ورافقه حتى حوالي ميل من قريته ثم تركه. عند بزوغ الفجر، أتي حافظ السجن ليفتقد الكاهن، وإذ به يجد الزنزانة فارغة. فذهب لتوه إلى الأسقف وبلّغه الأمر قائلاً:"لقد هرب الكاهن في الوقت الذي ما زالت المفاتيح في حوزتي!". ظن الأسقف أن الكاهن فرّ من السجن وجاء بأحد خدّامه وقال له:"إذهب إلى قرية هذا الكاهن واستكشف إذا ما كان هناك، ولكن لا تفعل شيئاً، فقط عد وأخبرني". ذهب الخادم كما أمره الأسقف، وإذ به يجد الكاهن في كنيسة القرية يقوم بخدمة القدسات. ولدى عودته قال للأسقف:"إنه هناك، لقد وجدته وهو يخدم القدّاس الإلهي". غضب الأسقف، رغماً عنه، وقال:"غداً آتي به وأوبخه كما يجب".

       ليلة الأحد، أتى الشاب الجميل عينه إلى الكاهن وقال له:"تعال، سوف نعود إلى المكان الذي حجزك فيه الأسقف في المدينة". أخذه وأعاده إلى زنزانته دون أن يحس حارس السجن بشيء. صباح الإثنين، علم الأسقف من هذا الأخير أن الكاهن عاد إلى سجنه من دون أن يعرف كيف. طلب الأسقف من الكاهن المثول أمامه وسأله كيف خرج من السجن ثم عاد إليه بلا علم من الحارس. أجاب الكاهن:"جاء شاب، بهي الطلعة، بلباس جميل، من خدام الأسقفية كما قال لي، وفتح لي باب السجن ثم أخذني على بعد ميل من الضيعة ليلة السبت، من دون أي صعوبة. وفي هذه الليلة جاءني وأعادني إلى السجن". أحضر له الأسقف كل خدّام الأسقفية فلم يستطع الكاهن أن يتعرّف على أي منهم.

       أدرك الأسقف أن هذا الشاب هو ملاك من الله، وأن العلي شاء ذلك لكي لا تبقى فضيلة هذا الكاهن مخفية بل لتظهر للجميع ويمجدوا الله وخدّامه. وإذ اتّعظ من مثال هذا الكاهن التقي، تركه يذهب بسلام ووبخ بكلام قاسٍ الذين وشوا به. 

قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share