إن شقاءنا ينبع من كوننا لا نطلب نصيحة الأقدمين. لو عاد آدمُ إلى السّيّد عندما أعطته حوّاء أن يذوق الثّمرة، وسأله كيف عليه أن يتصرّف، لكان الرّبّ أرشده وأنار طريقه ولما كان آدم قد سقط. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).نحن كلّنا الّذين نتّبع المسيح إنّما نخوضُ الحرب ضدّ العدوّ. إنّنا في حالة الحرب وحربنا هي في كلِّ يومٍ وفي كلِّ ساعةٍ. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).إنّ فرحنا هو أنّ الله فينا ومعنا وليس الكلّ يعرفون ذلك بل فقط أولئك الّذين تواضعوا قدّام الله وتخلّوا عن إرادتهم الذّاتيّة. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).الرّبّ يفرح عندما نذكر مراحمه ونصير على هيئة تواضعه. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).لا شيء يمكن أن يرضي نفسًا متكبّرة، بينما كلّ شيء يوافق النّفس المتواضعة. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).إنّ الّذي عرف الرّوح القدس، وتعلّم منه التّواضع، فقد صار مشابهًا لمعلّمه يسوع المسيح ابن الله. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).من بلغ التّواضع، فقد قهر جميع الأعداء. ومن اعتبر نفسه مستحقًّا للنّار الأبديّة فما من عدوٍّ يستطيع أن يقترب منه. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).
اختبار على النّور المقدّس

      عالم روسي يسجّل أول غياب كامل لأي تسريبات كهربائية (ظاهرة أو مخفية) عند نزول النور المقدّس يوم سبت النور.

      موسكو، شباط 17، إنترفاكس 2009 - في القسم المخصص لـ"لمسيحية والعلم" في العدد 17 من قراءات الميلاد التعليمية التي أجريت يوم الثلاثاء في موسكو صدرت نتائج اختبار قام به عالم روسي في الأحد العظيم 2008 في كنيسة القيامة في أورشليم.

      رئيس معهد الطاقة الذريّة، الدكتور في الفيزياء والرياضيات أندري فولكوف تكلّم عن محاولته قياس إشارات بالبث الإذاعي ذات الذبذبات المنخفضة والموجات الطويلة في كنيسة القيامة في أورشليم وقت حلول النور المقدّس السنوي.

      استعمل العالم آلات معدّة خصيصاً لهذا الإختبار. انتظر العالم حوالي ست ساعات ونصف الساعة لحلول النور. أما تحليل ما خَبِر فطال عددة أشهر.

      يعتبر فولكوف أن "العجيبة المطلقة" هي الفرق بين الإشارات التي تلقّاها في يوم حلول النور واليوم الذي سبقه. إضافة إلى ذلك، يشير هذا العالِم إلى أن التحاليل التي أجريت على الشقّ الذي في العمود، إلى مدخل الكنيسة، تشير إلى أن الشقّ لا يمكن أن ينتج عن تسريب كهربائي.

      أحد   منافسي   فولكوف،  العالِم   المتفوق   في   ميكانيك   التدمير،  يفجيني  موروزوف (Yevgeny Morozov)، وصل إلى النتائج عينها.

      رغم أن فولكوف يؤمن بأن القياسات المأخوذة مرّة واحدة لا تشكل دليلاً كافياً لنتائج علمية جدّية إلا أنه يتحمّل المسؤولية الكاملة لما توصّل إليه من النتائج وهو مستعد أن يقدّمها إذا طلبت.

      قال العالِم فولكوف: "إذا سألتموني ما إذا كانت هناك أعجوبة أم لا، أقول لكم لا أعرف".

      وقد صدر عن نائب رئيس لجنة موسكو البطريركية، المحاضر في جامعة القدّيس يوحنا الروسي الأرثوذكسية، ألكسندر موسكوفسكي بخصوص هذا الحدث العجائبي التصريح التالي: "أن فولكوف حقّق خرقاً علمياً عندما قام بأول بحث علمي جدّي وموثوق ومسؤول عن النور المقدّس".

      يشار إلى أنّ النور المقدّس يظهر على قبر الرب يسوع المسيح في كنيسة القيامة في أورشليم سنوياً منذ قرون قبل الفصح الأرثوذكسي بقليل. ويؤمن المسيحيون الأرثوذكسيون أن أعجوبة النور المقدّس تشير إلى حقيقة الإيمان الأرثوذكسي القويم، وينقض من لا يؤمن بوجود إله.

قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share