<
لا يُسبَك الاتّضاع إلاّ في بَوتقة الإهانات والشّتائم والضّربات، هذه كلّها أعصاب الاتّضاع، وهذا كلّه قد اختبره الرّب وتألّم فيه، إذ كان يُنظر إليه كسامريّ وبه شيطان. أخذ شكل عبد، لطموه ولكموه وبصقوا في وجهه.(القدّيسة سنكليتيكي). ذكر الله يولّد الفرح والحبّ، والصّلاة النّقيّة تولّد المعرفة والنّدامة. من يَتُقْ إلى الله بكلّ ذهنه وفكره، بواسطة حرارة الصّلاة وقوّتها، تغُصْ نفسه في الحنان.(القدّيس ثيوليبتس). الصليب آية القيامة، ومحقّق البعث من بين الأموات. الصليب هو المسيح المصلوب عن خطيئة العالم ليغفرها ويحقّق القيامة.(المطران عبد يشوع بارّ بريخا). الشّيطان عديم القوّة. محبّة الله وحدها ذات قوّة شاملة. المسيح أعطانا الصّليب سلاحًا فعّالاً في وجه الشّياطين.(القدّيس باييسيوس الآثوسي).خير لكم أن تذرفوا بعض الدّموع أمام المسيح من أن تقولوا الكثير.(القدّيس بورفيريوس الرّائي).
اختبار على النّور المقدّس

      عالم روسي يسجّل أول غياب كامل لأي تسريبات كهربائية (ظاهرة أو مخفية) عند نزول النور المقدّس يوم سبت النور.

      موسكو، شباط 17، إنترفاكس 2009 - في القسم المخصص لـ"لمسيحية والعلم" في العدد 17 من قراءات الميلاد التعليمية التي أجريت يوم الثلاثاء في موسكو صدرت نتائج اختبار قام به عالم روسي في الأحد العظيم 2008 في كنيسة القيامة في أورشليم.

      رئيس معهد الطاقة الذريّة، الدكتور في الفيزياء والرياضيات أندري فولكوف تكلّم عن محاولته قياس إشارات بالبث الإذاعي ذات الذبذبات المنخفضة والموجات الطويلة في كنيسة القيامة في أورشليم وقت حلول النور المقدّس السنوي.

      استعمل العالم آلات معدّة خصيصاً لهذا الإختبار. انتظر العالم حوالي ست ساعات ونصف الساعة لحلول النور. أما تحليل ما خَبِر فطال عددة أشهر.

      يعتبر فولكوف أن "العجيبة المطلقة" هي الفرق بين الإشارات التي تلقّاها في يوم حلول النور واليوم الذي سبقه. إضافة إلى ذلك، يشير هذا العالِم إلى أن التحاليل التي أجريت على الشقّ الذي في العمود، إلى مدخل الكنيسة، تشير إلى أن الشقّ لا يمكن أن ينتج عن تسريب كهربائي.

      أحد   منافسي   فولكوف،  العالِم   المتفوق   في   ميكانيك   التدمير،  يفجيني  موروزوف (Yevgeny Morozov)، وصل إلى النتائج عينها.

      رغم أن فولكوف يؤمن بأن القياسات المأخوذة مرّة واحدة لا تشكل دليلاً كافياً لنتائج علمية جدّية إلا أنه يتحمّل المسؤولية الكاملة لما توصّل إليه من النتائج وهو مستعد أن يقدّمها إذا طلبت.

      قال العالِم فولكوف: "إذا سألتموني ما إذا كانت هناك أعجوبة أم لا، أقول لكم لا أعرف".

      وقد صدر عن نائب رئيس لجنة موسكو البطريركية، المحاضر في جامعة القدّيس يوحنا الروسي الأرثوذكسية، ألكسندر موسكوفسكي بخصوص هذا الحدث العجائبي التصريح التالي: "أن فولكوف حقّق خرقاً علمياً عندما قام بأول بحث علمي جدّي وموثوق ومسؤول عن النور المقدّس".

      يشار إلى أنّ النور المقدّس يظهر على قبر الرب يسوع المسيح في كنيسة القيامة في أورشليم سنوياً منذ قرون قبل الفصح الأرثوذكسي بقليل. ويؤمن المسيحيون الأرثوذكسيون أن أعجوبة النور المقدّس تشير إلى حقيقة الإيمان الأرثوذكسي القويم، وينقض من لا يؤمن بوجود إله.

قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share