إن شقاءنا ينبع من كوننا لا نطلب نصيحة الأقدمين. لو عاد آدمُ إلى السّيّد عندما أعطته حوّاء أن يذوق الثّمرة، وسأله كيف عليه أن يتصرّف، لكان الرّبّ أرشده وأنار طريقه ولما كان آدم قد سقط. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).نحن كلّنا الّذين نتّبع المسيح إنّما نخوضُ الحرب ضدّ العدوّ. إنّنا في حالة الحرب وحربنا هي في كلِّ يومٍ وفي كلِّ ساعةٍ. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).إنّ فرحنا هو أنّ الله فينا ومعنا وليس الكلّ يعرفون ذلك بل فقط أولئك الّذين تواضعوا قدّام الله وتخلّوا عن إرادتهم الذّاتيّة. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).الرّبّ يفرح عندما نذكر مراحمه ونصير على هيئة تواضعه. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).لا شيء يمكن أن يرضي نفسًا متكبّرة، بينما كلّ شيء يوافق النّفس المتواضعة. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).إنّ الّذي عرف الرّوح القدس، وتعلّم منه التّواضع، فقد صار مشابهًا لمعلّمه يسوع المسيح ابن الله. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).من بلغ التّواضع، فقد قهر جميع الأعداء. ومن اعتبر نفسه مستحقًّا للنّار الأبديّة فما من عدوٍّ يستطيع أن يقترب منه. (القدّيس سلوان الآثوسيّ).
صديق الملائكة.

   كان "القدّيس إينوكنديوس بينيامينوف" مبشّر "آلاسكا" المعادل الرّسل (١٧٩٧-١٨٧٩م) بشخصيّته الحيويّة ونشاطه الكثير يسافر بجرأةٍ فائقة، على متن قاربٍ صغير، إلى بلاد "الإسكيمو"، من جزيرةٍ إلى أخرى لكي لا يُحرمَ المولودون حديثًا في الإيمان من طعامهم الرّوحيّ.

   في العام ١٨٢٨م، فيما كان مسافرًا للمرّة الأولى إلى جزيرة "أَكون" كما يروي هو بذاته حدث له أمرٌ عجيب، قال:

   شاهدتُ جميع السّكان يقفون على طول الضّفة. وحالما وطئتْ قدماي الأرضَ أسرعوا بفرحٍ إليّ... فسألتهم: "ما الأمر؟". أجابوني: "كنّا ننتظرك، ونريد أن تبقى معنا اليوم بكامله".

   - ومن قال لكم إنّي قادم إليكم؟.

   - "سميرينيكوف"، وهو واحد من قبيلتنا ويبدو كأنّه مخبول.

   - أحضروه إلى هنا.

   لم يحتاجوا لأن يحضوره لأنّه جاء من تلقاء نفسه. اقترب مني وقال لي:

   - فهمتُ أنّكم تريدون رؤيتي، فجئتُ إليكم. أخبرني اثنان من أصدقائي بانطلاقكم إلينا ههنا.

   - ومن هم صديقاك هذان؟.

   - إنّهما شخصان ساطعا البياض. يقيمان في الجبال غير بعيدين من هنا، وهما يقومان بزيارتي كلّ يوم.

   هذا الإنسان أميٌّ لكنّه يعرف الإنجيل، وقام بوصف شكلهما لي وصفًا دقيقًا. كان أحدهما يذكّرني برئيس الملائكة جبرائيل الّذي نراه في الأَيقونات.


القدّيس إينوكنديوس أثناء رحلاته في الآلاسكا.

   وتابع الرّجل حديثه: "هذان الرّجلان ظهرا لي بعد معموديّتي بقليل". فسألته: "وأين أستطيع أن أقابلهما؟". فوعدني "سميرينيكوف قائلاً: "سوف أسألهما!". ولكنّه أخذ من رئيسَي الملائكة الجواب التّالي: "نحن نقبَله بكلّ سرور. ولكن لماذا يريد أن يرانا طالما هو يعلّمكم ما نعظكم به نحن بالضّبط؟".

   عندها قال لي فكري: "ماذا سيحصل لو رأيتُ هؤلاء الملائكة بالفعل؟". ثمّ دِنْتُ نفسي لأنّني غير مستحقّ وقررتُ العدولَ عن طلبِ مقابلتهما.


المرجع:

الأب يوحنّا بدّور (٢٠٠٩)، ظهورات وعجائب ملائكيّة، مكتبة البشارة، بانياس، سوريّة.

قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share