"لنطرح عنّا كلّ اهتمام دنيوي"... حالة فردوسيّة... الحياة الرّوحيّة هي رجوع إلى الحالة الفردوسيّة.(الأب الياس مرقص).جوهر صلاة القدّيس أفرام السّرياني هو روح العفّة: ابتغاء الرّبّ وحده، البقاء في الذّهن العميق نحو الرّبّ ومعه وحده، متجاوزين كلّ شيء آخر.(الأب الياس مرقص). تتطلّب حياتنا يقظةً هائلة،لأننّا بمقدار ما نتمّم الأعمال والفرائض والواجبات، نزداد كبرياءً في العمق، كبرياء خفيّة في داخلنا. لذلك ترانا يذلّنا الله في صلاتنا وجفائنا وضيقتنا.(الأب الياس مرقص).متى نحسّ بالرّحمة العظمى؟. إذا كان الجسد تعبًا كلّ التعب،والرّوح منكسرًا كلّ الانكسار... بكاء ورحمة... بنعمة الرّبّ.(الأب الياس مرقص).كما أنّ الحبّ المتقطّع للمحبوب لا معنى له، ولا قيمة ثابتة حقيقيّة له، كذلك هي الصّلاة غير الدّائمة.(الأب الياس مرقص).
12 سجينًا يأخذون النّذور الرّهبانيّة


       في أوكرانيا أخذ 12 سجينًا مدى الحياة النّذور الرّهبانيّة وقد ورد الخبر في صحيفة ”سيغودنيا“ الأوكرانية كالتالي:

       في سجن فينيتسا هناك 12 موقوفًا محكومًا عليهم بالسّجن مدى الحياة أخذوا القرار بأن يصيروا رهبانًا. واليوم يعيش 12 مبتدئًا وراهبان في دير ضمن أراضي السّجن.

       يستطيع المحكومون بالسّجن مدى الحياة بعد 20 سنة طلب تخفيف العقوبة، ولكنّ الرّهبان ربما يحصلون على حظ أوفر بنوال العفو.

       يبدأ الرّاهب السّجين ”أندري شيستياكوف“ نهاره بأربعين أو ستّين سجدة وصلوات. ويقول عن نفسه: ”لمدة عشر سنوات وأنا أقرأ كتابات الآباء لمدة ست أو ثماني ساعات في النّهار. لم يكن ليتوفّر لدي هذا الوقت لو لم أكن في السّجن، ربّما حتّى في الدّير“.

       ولقد أعلنت دائرة العقوبات في أوكرانيا أنّه لم يكن في تاريخ السّجن هناك هكذا تدفّق لاقتبال الحياة الرّهبانيّة.


المرجع

قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share