<
اليوم، عدنُ آدم الجديد تستقبل الفردوس الرّوحي الّذي فيه أُبطل الحكم القديم وفيه غرست شجرة الحياة وفيه سُتِر عرينا.(القديس يوحنّا الدّمشقي). إن والدة الإله هي الوحيدة التي بتوسّطها بين الله والجنس البشريّ جعلت من الله ابنًا للإنسان وحوّلت البشر إلى أبناء لله.(القدّيس غريغوريوس بالاماس). يحتفل بعيد انتقال العذراء كفصح ثان سرّي يُعظّم فيه منذ الآن وقبل نهاية الأزمنة مجدُ مريم الإنسانة المؤلّهة الأولى.(الأب الياس مرقص).إنّ العذراء المباركة هي أمّنا الحنون ولكنّ حنوّها ليس هو إلاّ اشتراك في حنوّ الرّب الّذي هو أعظم لأن في المسيح فقط الحنوّ الكامل المطلق.(الأب ليف جيلله).إن السيد قَدَّم لنا هدّية. أعطانا والدته الكلية القداسة. هذا عطاؤه لنا، فهي فرحنا وأملنا، وهي أمنا بحسب الروح، وهي قريبة منا بالطبيعة بحسب الجسد كإنسان وكل نفس مسيحية تنشدّ إليها بحب. (القدّيس سلوان الآثوسي).
12 سجينًا يأخذون النّذور الرّهبانيّة


       في أوكرانيا أخذ 12 سجينًا مدى الحياة النّذور الرّهبانيّة وقد ورد الخبر في صحيفة ”سيغودنيا“ الأوكرانية كالتالي:

       في سجن فينيتسا هناك 12 موقوفًا محكومًا عليهم بالسّجن مدى الحياة أخذوا القرار بأن يصيروا رهبانًا. واليوم يعيش 12 مبتدئًا وراهبان في دير ضمن أراضي السّجن.

       يستطيع المحكومون بالسّجن مدى الحياة بعد 20 سنة طلب تخفيف العقوبة، ولكنّ الرّهبان ربما يحصلون على حظ أوفر بنوال العفو.

       يبدأ الرّاهب السّجين ”أندري شيستياكوف“ نهاره بأربعين أو ستّين سجدة وصلوات. ويقول عن نفسه: ”لمدة عشر سنوات وأنا أقرأ كتابات الآباء لمدة ست أو ثماني ساعات في النّهار. لم يكن ليتوفّر لدي هذا الوقت لو لم أكن في السّجن، ربّما حتّى في الدّير“.

       ولقد أعلنت دائرة العقوبات في أوكرانيا أنّه لم يكن في تاريخ السّجن هناك هكذا تدفّق لاقتبال الحياة الرّهبانيّة.


المرجع

قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share