من المهمّ جدًّا أن يصلّي المؤمن مع عائلته. الصّلاة تجتذب نعمة الله، ويشعر بذلك كلّ أعضاء العائلة، حتّى أولئك الّذين قست قلوبهم. صلّوا معًا دائمًا. (الأب تدّاوس الصّربيّ).يكمن سرّ الاتّضاع في تقبّلنا لكلّ ما يسمح الله بحدوثه، في حياتنا.(القدّيس بايسيوس الآثوسيّ).ليست الرّحمة أن تحسن إلى الآخر من جيبك، فَحَسْب؛ بل أن تسمح للآخر بأن يجلس بجانبك، من دون أن تبعده، حتّى بأفكارك.(الشّيخ أرسانيوس باباتسيوك).لا توجد المحبّة من دون الاتّضاع، ولا الاتّضاع من دون المحبّة. كما يهرب السّارق من نور الشّمس، يحتقر المتكبّر الاتّضاع.(القدّيس نيقوديموس الآثوسيّ).إن لم تلقَ المسيح في هذه الحياة، فلن تلقاه في الحياة الأخرى.(الأب سيرافيم روز).
تتغيّر طبيعة المياه يوم عيد الظهور الإلهيّ

تقول دراسة روسية أن الخاصيّة الفيزيائية للمياه
تتغيّر يوم عيد الظهور الإلهيّ

 

       اكتشف علماء الفيزياء في ”معهد سيسين للأبحاث في بيئة الإنسان ونظافة البيئة“ في الأكاديمية الرّوسية للعلوم الطبيّة أنّ المياه، حتّى تلك الّتي في شبكات التغذية العامة، تتغيّر خاصيّتها الفزيائية يوم عيد الظهور الإلهيّ.

       إنّ العلماء في المعهد يفصّلون يوميًا الخصائص وطبيعة المياه العادية المأخوذة من أنابيب التغذية العامة، يقيسون كمية الآيون الجذرية (Ion radical) الموجودة فيها. ولكن في 17 كانون الثاني* يبدأ مستوى الآيون الجذرية بالإرتفاع والمياه تصبح أنعم. ويرتفع أيضًا مستوى الأس الهيدروجيني (pH) وتصير المياه أقلّ حموضة. هذا ما صرّحت به جريدة في موسكو اسمها ”Moskovskij Komsomolets“.

       هذه الأرقام تبلغ ذروتها ليلة 18 كانون الثاني. وإنّ المستوى العالي من الآيونات الجذرية جعلت الموصلية الكهربائية (electroconductivity) في المياه توازي محفّزًا إصطناعيًا (artificial catalyst).

       تبدأ هذه الحركة  الكهربا-مغناطسية (electromagnetic) بالإنخفاض صباح 19 من كانون الثاني حتّى تعود إلى مستواها الطبيعي في 20 كانون الثاني.

       قال أحد العلّماء المخبريّين، ”الدكتور أناتولي ستيخين“ أنّ سبب هذا الارتفاع السّريع للحركة الكهربا-مغناطسية، يوم عيد الغطاس هو انتقال الآيونات الجذرية من غلاف الأرض الصّخري (Lithosphere) الّذي هو خزّان من الإلكترونات إلى المياه.

       قام العلماء أيضًا بإجراء البحث يوم عيد الغطاس بقياس تركيبة المياه، فجمّدوها حتّى حوّلوا إلى جليد بعض أنابيب المياه وبعض المياه المأخوذة من نهر ”موسكفا“ وبعض المياه في آبار الكنائس. وقال الدكتور ستيخين أنّ المياه الموجودة في الأنابيب التابعة لشبكات التغذية العامة للمياه، الّتي هي عادة غير مثالية، بدت متجانسة تحت المجهر عندما تحوّلت إلى جليد.

* يُعيد لعيد الظهور الإلهي بحسب الرّزنامة القدّيمة في 19 كانون الثاني – يقومون في روسيا بتقديس المياه بشكل موسّع في جميع البحيرات والأنهر وحتّى البحر، وذلك في برامون العيد في 18 كانون الثاني ويوم العيد في 19 كانون الثاني.


المرجع:

http://www.interfax-religion.com/?act=news&div=2560

قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share