<
فقط في الكنيسة بإمكاننا أن نرتشف الماء الزلال الذي يجري من الجنب المطعون للمسيح ليعطي حياة أبدية. كل التعاليم الأخرى إن هي سوى آبار مشقّقة لا تضبط ماء.(القدّيس إيريناوس أسقف ليون).لا تحاربنا الشّياطين، إلاّ عندما نتمّم ميولنا الرّديئة، الّتي هي بالحقيقة شياطيننا الّتي تحاربنا فنهزم أمامها برضانا.(القدّيس بيمن).نعمة التّوبة الفاعلة في المجاهدين هي صفقة إلهيّة وتبادل؛ نعطي فيه ترابًا ونأخذ سماءً.(الشّيخ يوسف الهدوئي).إنّ الاتّحاد الدّائم بالهّ مصدرِ الحبّ لا يمكن أن يبقى غير ملحوظ. لأنّه عندما يخترق الحبُّ الإلهيُّ القلبَ يوقظ فيه قوّة لم تسمع بها أذن من قبل، وإنّما تحسّ بها، فقط، قلوب محبّي الله .(الأم كاترين أفيموفسكي).إن أردتَ الخير لولدك، أقول لك ماذا تفعل: "إصنع لولدكَ لباسًا، واصنع لباسًا آخر لولد فقير. فلأجل ذاك الولد الفقير يُفَرِّحُ الله حياة ولدك". (القدّيس قوزما الإيتولي).
دخان وهررة
لدى الطفلة ماريّا


     ذهبت الطفلة الصّغيرة ماريّا في رحلة نظّمتها المدرسة إلى مبنى الإطفائية. هناك عرض لهم أحد ”مكافحي الحريق“ كيف يتم إطفاء الحريق، فبعدما أشعل النّار تناول الأنبوب الخاص بإطفاء الحريق وأخذ يعلّمهم كيفية إستعمال الأنبوب لإخماد النّار. تصاعد الدّخان كثيفًا عاليًا حتّى تمّ إطفاء النّار.

     لدى وصول الطفلة إلى منزلها، سألتها أمّها عن الرّحلة، فأخبرتها الطفلة عمّا شاهدته وعندما وصلت إلى حادثة الدّخان قالت لها: ”وأخذ الدّخان يتصاعد كثيرًا كثيرًا ويعلو عاليًا حتّى وصل إلى السّماء وأظن أنّ يسوع ٱختنق!!!“.

     فطمأنتها أمّها أنّ يسوع لم يختنق ولم يطَلْه الدُّخان أبدًا.



      وفي حادثة أخرى، سألت الطفلة عينها أمّها: ”هل ليسوع رقم خليوي؟؟“

     فأجابتها أمّها:”لماذا تسألين؟“

     ”لأنّي أريد أن أتصل به لأسأله أن يخلق هررة بمختلف الألوان لا فقط بيضاء وسوداء!!!“ (ربّما الطفلة ماريّا لم تشاهد سوى هذا النّوع من الهررة).

قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share