بارتقاء درجات سلّم الهيكل، أظهرت العذراء بطريقتها الخاصّة، أنّها إنّما هي من تقدّم ذاتها، لخدمة الله.(القدّيس غريغوريوس بالاماس).في ذلك الحين امتلأ رئيس الكهنة بهجة روحيّة، وعرف أنّ هذه الصّبيّة ستكون مسكنًا للنّعمة الإلهيّة، وأنّها أهل لأن تقف في حضرة الله أكثر منه.(القدّيس ثيوفيلكتس الأوخريدي).إذا صلّيت لنفسك فقط، ستكون وحيدًا في الطّلب لأجل ذاتك، أمّا إذا طلبت لأجل الآخرين، فالجميع سوف يطلبون لأجلك. بالحقيقة، في الجماعة، يوجد الإنسان. (القدّيس أمبروسيوس). إنّ التقليد الشّريف هو الطّريق الحيّ المنفتح أبدًا منذ مجيء المسيح ورسله إلى يومنا هذا، وعليه يرتكز تفسير الكتاب المقدّس.(القدّيس نيقولاوس مبشّر اليابان). منذ البدء اتّحدت مريم بالرّوح، مصدر الحياة. ثمّ كان الرّوح حافظ هذا الكنز اللّائق بالله ومرشده المختار قبل الدّهور والمكرّس لخدمة سرّ تجسّد الإله الرّهيب، وقد أعدّه ليصير عروسًا مليئة نعمة للإله الآب، قبل أن تصبح أمّ ولده الحبيب.(القدّيس ثيوفانيس الثّالث).
إيقونة والدة الإله
"ذات السّيوف السّبعة".


   إيقونة والدة الإله ذات السّيوف أو الحراب السّبعة، تمثّل سيّدتنا والدة الإله في عمر يافع، بتعبير أدقّ، مع سبعة سيوف، ثلاثة على الكتف اليمنى، وثلاثة على الكتف اليسرى، تضبطها بيديها، وسيف أخير، ينتصب في الوسط، وهو الوحيد الّذي يتّجه مقبضه نحو الأسفل، وهي تمسك به بين يديها، بشكل عجائبيّ، وحدّه جامع للسّيوف السّتة الأخرى.

   كلّ سيف، من السّيوف السّتة، له معنى غلبة معيّنة على تأثيرات "الشّرير" التالية:

١-السّحر، والعرافة، والتّجارب، والتّأثير الشّيطانيّ.

٢-الأمراض النّفسيّة والرّوحيّة.

٣-المشاكل الاجتماعيّة المتعلّقة بالزّواج والخصب.

٤-المآسي والحوادث الشّخصيّة.

٥-العين الحاسدة، والافتراء، والشّتم، والظنّ الشّرير، والحسد.

٦-الشّرود، والظّلم، والخداع والتضليل بشكل عام.


ملاحظة: هذه الإيقونة موجودة في كنيسة القدّيس نيقولاوس...

ليكسوري- كيفالينيّا-

اليونان.

قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share