من المهمّ جدًّا أن يصلّي المؤمن مع عائلته. الصّلاة تجتذب نعمة الله، ويشعر بذلك كلّ أعضاء العائلة، حتّى أولئك الّذين قست قلوبهم. صلّوا معًا دائمًا. (الأب تدّاوس الصّربيّ).يكمن سرّ الاتّضاع في تقبّلنا لكلّ ما يسمح الله بحدوثه، في حياتنا.(القدّيس بايسيوس الآثوسيّ).ليست الرّحمة أن تحسن إلى الآخر من جيبك، فَحَسْب؛ بل أن تسمح للآخر بأن يجلس بجانبك، من دون أن تبعده، حتّى بأفكارك.(الشّيخ أرسانيوس باباتسيوك).لا توجد المحبّة من دون الاتّضاع، ولا الاتّضاع من دون المحبّة. كما يهرب السّارق من نور الشّمس، يحتقر المتكبّر الاتّضاع.(القدّيس نيقوديموس الآثوسيّ).إن لم تلقَ المسيح في هذه الحياة، فلن تلقاه في الحياة الأخرى.(الأب سيرافيم روز).
إلى أمّي.



‏  الشاب "هيثم بركات"، كان عضوًا نشيطًا في حركة الشّبيبة الأرثوذكسيّة، وقد نقله الرّب إلى جواره،  إثر حادث مؤسف، منذ بضعة أشهر. فكانت هذه الكلمات لتقول... أن ليس الموت بشيء.


ليس الموت بشيء...

لقد انتقلتُ، فقط، إلى مكان مجاور، 

أنا أنا، وأنتِ أنتِ.

ما كان يعنيه واحدنا للآخر، لم يتغيّرْ

ناديني بالاسم الّذي ناديتِني به دائمًا: هيثم.

كلّميني كما فعلتِ دائمًا

   لا تستخدمي نبرةً مختلفة ولا تكوني حزينة

إضحكي كما فعلنا دائمًا معًا.

صلّي، ابتسمي، فكّري بي، صلّي معي. ليكن اسمي ملفوظًا في البيت كما كان دائمًا  

من دون تكلّف، من دون أسًى.


الحياة لا تعني إلاّ ما عَنَتْهُ دائمًا

    ولا زالت كما هي:

    فالخيط لم ينقطعْ

    لماذا أكون خارج إطار تفكيركِ؟!

    ألأنّني خارج إطار ناظرَيكِ؟!

    لست بعيدًا،

    أنا فقط في الجهة المقابلة.

    أرأيتِ، كلّ شيء على خير ما يرام.

   

ابنكِ هيثم.

(عن المغبوط أغسطينوس)


"إنّ نفوس الصدّيقين بيد الله، فلن يمسّها العذاب".(حك١:٣)
قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share