عندما يقتطع الكاهن أجزاء الذّبيحة، ويذكر أسماء المؤمنين، ثمّ يضعها على المائدة المقدّسة، ينحدر ملاك ويأخذ هذه الأسماء ليضعها أمام عرش المسيح.(القدّيس يعقوب تساليكيس). على زوجات الكهنة أن تعشن حياة مقدّسة، مماثلة للحياة الرّهبانيّة، وأن تبدين توقيرًا كبيرًا لأزواجهنّ، وأن تكتفين بالألبسة البسيطة.(القدّيس يعقوب تساليكيس). صلوات الفقراء هي حصن الأسقف. أولئك العمي والمخلّعون والمسنّون أشدُّ بأسًا من خيرة المحاربين.(القدّيس أمبروسيوس أسقف ميلان).الصّمت في بعض الخطايا خطير.(القدّيس أمبروسيوس أسقف ميلان).كل من لا يعطي الله ما لا يستطيع حمله معه إلى القبر أو ما لا يقدّمه إلى الله في هذا العمر لا يكون مرضيًا لله. خير لكَ أن تعطي المسيح ما عندك ما دمتَ حيًّا وبصحّة جيّدة. أعطِه ما ادّخرتَه. أعطِ الآن ولا تؤخّر إلى الغد. (القدّيسة لوسيّا الصّقلّيّة).
إلى أمّي.



‏  الشاب "هيثم بركات"، كان عضوًا نشيطًا في حركة الشّبيبة الأرثوذكسيّة، وقد نقله الرّب إلى جواره،  إثر حادث مؤسف، منذ بضعة أشهر. فكانت هذه الكلمات لتقول... أن ليس الموت بشيء.


ليس الموت بشيء...

لقد انتقلتُ، فقط، إلى مكان مجاور، 

أنا أنا، وأنتِ أنتِ.

ما كان يعنيه واحدنا للآخر، لم يتغيّرْ

ناديني بالاسم الّذي ناديتِني به دائمًا: هيثم.

كلّميني كما فعلتِ دائمًا

   لا تستخدمي نبرةً مختلفة ولا تكوني حزينة

إضحكي كما فعلنا دائمًا معًا.

صلّي، ابتسمي، فكّري بي، صلّي معي. ليكن اسمي ملفوظًا في البيت كما كان دائمًا  

من دون تكلّف، من دون أسًى.


الحياة لا تعني إلاّ ما عَنَتْهُ دائمًا

    ولا زالت كما هي:

    فالخيط لم ينقطعْ

    لماذا أكون خارج إطار تفكيركِ؟!

    ألأنّني خارج إطار ناظرَيكِ؟!

    لست بعيدًا،

    أنا فقط في الجهة المقابلة.

    أرأيتِ، كلّ شيء على خير ما يرام.

   

ابنكِ هيثم.

(عن المغبوط أغسطينوس)


"إنّ نفوس الصدّيقين بيد الله، فلن يمسّها العذاب".(حك١:٣)
قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share