فلنسلك مع كلّ نفس أخرى وكأنّها عروس محبوبة ليسوع الحبيب. (الأب دامسكينوس ماكرينو).عندما نقول: "العشق الإلهيّ"، فنحن نعني بهذا إفراغًا كليًا لوجودنا، إفراغ ذات إلى محبّةالله. إنّ نفسك تعبد الله لأنّها تعشقه. (الأب دامسكينوس ماكرينو).إنّ الله قابل للرّؤية في البساطة، ونستطيع أن نكون في علاقة مباشرة معه بمعرفة. (الأب دامسكينوس ماكرينو).إنّ السّعي وراء الله مطاردة جميلة، ومبهجة، داخل الغبطة، ونحن جميعًا صيادون هنا في الدّاخل نبحث عن الله لنجده. (الأب دامسكينوس ماكرينو).إنّ من يحرّك قدمَيه فيخطو، يمشي ويبلغ إلى الله. أما من يجلس من دون أن يسعى فلن يصل. (الأب دامسكينوس ماكرينو).
رئيس أساقفة كانتربري

       قدّم ”روان ويليامز“، رئيس أساقفة كانتربري، إستقالته من منصبه لملكة إنكلترة، بصفتها حامية الإيمان في بلاد الإنكليز، رفضًا لسيامة النّساء وتشريع الزواج المثلي في الكنيسة الأنكليكانيّة. وقد زار رئيس الأساقفة المستقيل جبل آثوس بين 26 و30 نيسان الفائت.



     المرجع:

     Agioritikovoma
     http://www.agioritikovima.gr/agnea/6191-to-agio-oros-o-ekkl-igetis-tis-agglikanikis-ekkliias

قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share