إنّ التوبة هي بداية، منتصف ونهاية الحياة المسيحية. (القدّيس غريغوريوس بالاماس).إنّ نعمة الرّوح القدوس تستقرّ في النّفس المستكينة وتعطيها ذوق الحلاوات المستقبلة الّتي لا يُنطق بها. (القدّيس غريغوريوس بالاماس).إنّ عيشةً في اللّذات لا تجعل صاحبها عرضةً للخطيئة فحسب، بل وللجحود حتّى بالنّسبة إلى الإيمان. وعليه، فإنّ الإمساك والاعتدال لا يؤديّان إلى الفضيلة فحسب، بل وإلى صحة إيماننا بالله أيضًا. (القدّيس غريغوريوس بالاماس). إذا ألقيت كلّ رجائك على المسيح الّذي يعيل كلّ خليقته، فاحفظ نفسك من كلّ مكسبٍ رديء ولا تتعلّق بالمكسب الشريف، لكن أحسن استعماله واقتسمه مع الفقراء والمحتاجين. (القدّيس غريغوريوس بالاماس).لا نفتكرنّ يا إخوة أنّ الصّلاة المستمرّة حصرٌ بالكهنة والرّهبان، كلا... بل إنّ كلّ مسيحيّ، من دون استثناء، عليه أن يُقيم في هذه الصّلاة.
أعجوبة أيقونة والدة الإله السّريعة الاستجابة.

   إنّ "كاترين" البالغة من العمر سبعة وثلاثين عامًا تعيش في القسم الشّماليّ الغربيّ من اليونان وقد شهدت لأعجوبة اجترحتها نسخة أصليّة لأيقونة والدة الإله السّريعة الاستجابة الّتي من "دير دوخياريو" في جبل آثوس والموضوعة في كنيسة "آرتا" حيث منزل "كاترين".

   بقيت "كاترين" لمدة إحدى عشرة سنة من دون أن تحبل وكانت تستجدي والدة الإله السّريعة الاستجابة دائمًا كي تساعدها على الحبل وقد وعدتها أنّه إن كان المولود بنتًا فإنّها ستسمّيها "مريم" تيمّنًا بها. وكانت تذهب باستمرار إلى الكنيسة وتُضيء شمعة أمام الأيقونة. أخيرًا سُمعت صلاتها لكنّها ولدت صبيًّا وأُعطي اسم جدّه "جاورجيوس". وبعد تسعة عشر شهرًا ولدت بنتًا، وإذ لم تنسَ "كاترين" وعدها أسمت الطّفلة "فاسيليكي" إكرامًا لوالدة الإله ملكة الكون.

   ولدت "كاترين" طفلها "جاورجيوس" بسهولة كبيرة غير أنّه حين حان ميعاد وضعها لـ"فاسيليكي" تعثّرت الأمور وخضعت لعمليّة قيصريّة في مستشفى تسالونيكي. كانت صحّة الطّفلة عليلة ووُضعت في العناية الفائقة. اتّصل إخوة روحيّون لـ"كاترين" بدير رئيس الملائكة ميخائيل في "تاسوس" وبدير "دوخياريو" في الجبل المقدّس فأشاروا عليها بأن تعمّد الطّفلة على الفور بنفسها.

   لجأت "كاترين" من جديد إلى والدة الإله السّريعة الاستجابة كي تشفي طفلتها وعمّدتها ثلاثًا باسم الآب والابن والرّوح القدس باسم "مريم". تقول "كاترين" إنّه منذ تلك اللّحظة تغيّر كلّ شيء. إذ استعادت الطّفلة صحّتها وبعد أسبوع عادوا إلى منزلهم في "آرتا" ومنذ ذلك الحين لم تعدْ تعاني "مريم" أيّة مشاكل صحيّة. ويُقرّ الأطبّاء بأنّ في الأمر تدخّلاً إلهيًّا.

   بعثت "كاترين" تشكر دير "دوخياريو" المُمَثّل برئيسه "الأب غريغوريوس" راويةً له قصتها مع أيقونة والدة الإله العجائبيّة، وأعلمها رئيس الدّير، بأنّه يجب أن يتمّ تعميد الطّفلة باسم ماريا من قبل كاهنٍ بما أنّها استعادت عافيتها.


المرجع:

Miracle of “She Who is Quick to Hear” Icon with newborn girl,Moscow, February 27, 2017:

http://www.pravoslavie.ru/english/101399.htm

قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share