إنّ التوبة هي بداية، منتصف ونهاية الحياة المسيحية. (القدّيس غريغوريوس بالاماس).إنّ نعمة الرّوح القدوس تستقرّ في النّفس المستكينة وتعطيها ذوق الحلاوات المستقبلة الّتي لا يُنطق بها. (القدّيس غريغوريوس بالاماس).إنّ عيشةً في اللّذات لا تجعل صاحبها عرضةً للخطيئة فحسب، بل وللجحود حتّى بالنّسبة إلى الإيمان. وعليه، فإنّ الإمساك والاعتدال لا يؤديّان إلى الفضيلة فحسب، بل وإلى صحة إيماننا بالله أيضًا. (القدّيس غريغوريوس بالاماس). إذا ألقيت كلّ رجائك على المسيح الّذي يعيل كلّ خليقته، فاحفظ نفسك من كلّ مكسبٍ رديء ولا تتعلّق بالمكسب الشريف، لكن أحسن استعماله واقتسمه مع الفقراء والمحتاجين. (القدّيس غريغوريوس بالاماس).لا نفتكرنّ يا إخوة أنّ الصّلاة المستمرّة حصرٌ بالكهنة والرّهبان، كلا... بل إنّ كلّ مسيحيّ، من دون استثناء، عليه أن يُقيم في هذه الصّلاة.
إعلان قداسة الشّيخ باييسيوس الآثوسيّ

   التأم المجمع المقدّس للبطريركية المسكونية في ١٣ كانون الثّاني ٢٠١٥ وأعلن رسميًّا قداسة الشّيخ باييسيوس الآثوسيّ. في ما يلي البيان الصّحافيّ للبطريركيّة المسكونيّة بشأن إعلان قداسة الشّيخ باييسيوس:

   برئاسة الكليّ قدسه البطريرك برثلماوس، التأم المجمع المقدّس في جلسته الإعتياديّة في ١٣ كانون الثّاني ٢٠١٥ للبحث في مواضيع عدّة معدّة لهذا اليوم.


   خلال الاجتماع قبل البطريرك والمجمع أ) بالإجماع اقتراحات المجلس التشريعيّ في أن يدوّن الرّاهب باييسيوس الآثوسيّ في سجلّ قدّيسي الكنيسة الأرثوذكسيّة. ب) باقتراحٍ من غبطة البطريرك المسكونيّ برثلماوس وبتصويت المجمع، تمّ اختيار الجزيل الاحترام الأرشمندريت إيريناوس أفراميديس ليخدم في باريس كأسقف مساعد للمتروبوليت إيمانويل في فرنسا.

البطريركية في ١٣ كانون الثّاني ٢٠١٥.


   الخدمة اللّيتورجيّة للقدّيس نظمها المتروبوليت "جويل الّذي من إيديسّا، بيللا وألموبيا" وسيتمّ ترتيلها في ١٢ تموز، ذكرى رقاد القدّيس باييسيوس.

   تجدر الإشارة إلى أنّ الخدمة الرّسميّة ما زالت قيد البحث ضمن البطريركيّة المسكونيّة وقد يطرأ عليها بعض التّعديلات إلى حين الاحتفال الرّسميّ بعيده لأوّل مرّة هذه السّنة.

صلواته تكون معنا أجمعين.

قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share