قدّم للرّبّ ضعف طبيعتك معترفًا كليًّا بكامل عجزك فتنل موهبة العفّة وأنت لا تشعر. (القدّيس يوحنّا السّلّميّ).من الّذي قهر جسده؟. الّذي سحق قلبه. ومن سحق قلبه؟. الّذي جحد ذاته، إذ كيف لا ينسحق من قد مات عن مشيئته؟. (القدّيس يوحنّا السّلّميّ).الزّهد في المقتنيات هو إقصاء للشّواغل وتحرّر من الهمّ، سفر بلا عائق واغتراب عن الغم، إنّه إيمان بوصايا الرّبّ. (القدّيس يوحنّا السّلّميّ).إنّ من يتخلَّى عن الأموال من أجل الله هو عظيم، أما من يتخلَّى عن مشيئته فهو قدّيس، الأوّل يأخذ مئة ضعف أموالاً أو مواهب، أما الآخر فيرث حياةً أبدية. (القدّيس يوحنّا السّلّميّ).النّوم الكثير شريك ظالم يختلس من الكسلان نصف حياته وأكثر. (القدّيس يوحنّا السّلّميّ).
الموضع الّذي كتب فيه الإنجيليّ لوقا إنجيله وأقام القدّاس الإلهيّ.
كما في بعض التّقاليد.

   كتب الإنجيلي لوقا إنجيله في كهفٍ بعد خمس عشرة سنة من صعود الرّبّ يسوع إلى السّماء وذلك وفق المؤرّخين البيزنطيّين والمرسوم الأمبراطوريّ المُرسل إلى دير الكهف الكبير (Mega Spelaion) في "كالافريتا"، الـ"بيلوبونيز"، في اليونان. ويُظنّ أنّ "ثيوفيلوس"، الّذي وجّه له الرّسول لوقا إنجيله وسِفر أعمال الرّسول، هو حاكم هذه النّاحية، من "أشاييا" (Achaia). هناك أيضًا أقام الإنجيليّ لوقا، كما ورد، القدّاس الإلهيّ على مذبحٍ حجريٍّ وترك أيقونة للكليّة القداسة العذراء مريم مصنوعة من الشّمع واللّبان ومواد أخرى.


الكهف حيث يُقال إنّ الإنجيليّ لوقا كتب الإنجيل وأعمال الرّسل.


   اكتُشفت هذه الأيقونة العجائبية هنا في القرن الرّابع بإعلان إلهيّ لراعي غنم شاب من "غلاطية" اسمه "إفروسينوس". فتمّ بناء دير في المكان من قِبل الأخوَين "سمعان وثيودوروس" اللّذين من "تسالونيكيا". تهدّم الدّير إثر حريقٍ أربع مرّات: عام ٨٤٠ و١٤٠٠ و ١٦٤٠ وأيضًا عام ١٩٣٤، لكن خلال كلّ هذه النّوائب سلِمت الأيقونة.


أيقونة والدة الإله العجائبيّة الّتي قيل إنّ الإنجيليّ لوقا قد رسمها .


   الدّير اليوم هو بناء مؤلّف من ثماني طبقات، مدهش للنّظر، يحتوي على العديد من الرّفات المقدّس وعلى أيقونة والدة الإله "سبيليوتيسّا" العجائبيّة الّتي رسمها الإنجيليّ لوقا. يحتفل الدّير بعيده السّنويّ وأيقونته العجائبية إلى جانب القدّيس الرّسول لوقا في ١٨ تشرين الأوّل.


دير الكهف الكبير.


قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share