بارتقاء درجات سلّم الهيكل، أظهرت العذراء بطريقتها الخاصّة، أنّها إنّما هي من تقدّم ذاتها، لخدمة الله.(القدّيس غريغوريوس بالاماس).في ذلك الحين امتلأ رئيس الكهنة بهجة روحيّة، وعرف أنّ هذه الصّبيّة ستكون مسكنًا للنّعمة الإلهيّة، وأنّها أهل لأن تقف في حضرة الله أكثر منه.(القدّيس ثيوفيلكتس الأوخريدي).إذا صلّيت لنفسك فقط، ستكون وحيدًا في الطّلب لأجل ذاتك، أمّا إذا طلبت لأجل الآخرين، فالجميع سوف يطلبون لأجلك. بالحقيقة، في الجماعة، يوجد الإنسان. (القدّيس أمبروسيوس). إنّ التقليد الشّريف هو الطّريق الحيّ المنفتح أبدًا منذ مجيء المسيح ورسله إلى يومنا هذا، وعليه يرتكز تفسير الكتاب المقدّس.(القدّيس نيقولاوس مبشّر اليابان). منذ البدء اتّحدت مريم بالرّوح، مصدر الحياة. ثمّ كان الرّوح حافظ هذا الكنز اللّائق بالله ومرشده المختار قبل الدّهور والمكرّس لخدمة سرّ تجسّد الإله الرّهيب، وقد أعدّه ليصير عروسًا مليئة نعمة للإله الآب، قبل أن تصبح أمّ ولده الحبيب.(القدّيس ثيوفانيس الثّالث).
الموضع الّذي كتب فيه الإنجيليّ لوقا إنجيله وأقام القدّاس الإلهيّ.
كما في بعض التّقاليد.

   كتب الإنجيلي لوقا إنجيله في كهفٍ بعد خمس عشرة سنة من صعود الرّبّ يسوع إلى السّماء وذلك وفق المؤرّخين البيزنطيّين والمرسوم الأمبراطوريّ المُرسل إلى دير الكهف الكبير (Mega Spelaion) في "كالافريتا"، الـ"بيلوبونيز"، في اليونان. ويُظنّ أنّ "ثيوفيلوس"، الّذي وجّه له الرّسول لوقا إنجيله وسِفر أعمال الرّسول، هو حاكم هذه النّاحية، من "أشاييا" (Achaia). هناك أيضًا أقام الإنجيليّ لوقا، كما ورد، القدّاس الإلهيّ على مذبحٍ حجريٍّ وترك أيقونة للكليّة القداسة العذراء مريم مصنوعة من الشّمع واللّبان ومواد أخرى.


الكهف حيث يُقال إنّ الإنجيليّ لوقا كتب الإنجيل وأعمال الرّسل.


   اكتُشفت هذه الأيقونة العجائبية هنا في القرن الرّابع بإعلان إلهيّ لراعي غنم شاب من "غلاطية" اسمه "إفروسينوس". فتمّ بناء دير في المكان من قِبل الأخوَين "سمعان وثيودوروس" اللّذين من "تسالونيكيا". تهدّم الدّير إثر حريقٍ أربع مرّات: عام ٨٤٠ و١٤٠٠ و ١٦٤٠ وأيضًا عام ١٩٣٤، لكن خلال كلّ هذه النّوائب سلِمت الأيقونة.


أيقونة والدة الإله العجائبيّة الّتي قيل إنّ الإنجيليّ لوقا قد رسمها .


   الدّير اليوم هو بناء مؤلّف من ثماني طبقات، مدهش للنّظر، يحتوي على العديد من الرّفات المقدّس وعلى أيقونة والدة الإله "سبيليوتيسّا" العجائبيّة الّتي رسمها الإنجيليّ لوقا. يحتفل الدّير بعيده السّنويّ وأيقونته العجائبية إلى جانب القدّيس الرّسول لوقا في ١٨ تشرين الأوّل.


دير الكهف الكبير.


قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share