<
الرّجاء ليس فقط رجاء بالله، بل بعمل الله في النّاس.(المطران جورج خضر).من كان مع المسيح كانت أموره، على هذا النّحو، بسيطة وسهلة وسلاميّة، ليس عنده يأس أو اكتئاب أو يعاني من مشاكل نفسيّة، أو تقلقه أفكار تافهة أو يتألّم بسبب الجراحات الّتي تراكمت عليه مع الأيّام.(القدّيس بورفيريوس الرّائي)ليست التّجارب أقوى من نعمة الله.(الشّيخ يوسف الهدوئي).طوبى للإنسان الّذي تيقّن أنّه رأى وجه المسيح بين كلّ الوجوه.(المطران جورج خضر).كلمة تواضع بأصلها اللاّتيني تعني الأرض الخصبة.التّواضع هو حال تراب الأرض. يبقى التّراب في مكانه صامتًا، راضيًا بكلّ شيء، محوّلاً هذه النّفايات المنحلّة إلى ثروة جديدة، وعلى نحوٍ عجائبيّ. (المطران أنطوني بلوم)
الصّلاة اليوميّة لكلِّ طفلٍ...

نضع اليوم قانوناً لأطفال يسوع للصّلاة. كلمة حياة ليحيوا بها. 


 


    إذ تبدأ حركة الطفل في وعيه، نضم أصابعه الثلاثة وننطق له باسم يسوع مصلّين عليه...وبعدها نُسمعه اسم يسوع "بالعربية" حتى يعيه في عقله، في حسّه، وفي روحه عندما يتدرّج للدخول إلى الكنيسة للعيش فيها مع ذويه.


   عندما يكبر الطّفل ويعي، ندفع والدته، أو والده، أو العائلة كلّها للوقوف معه أمام الأيقونة لصلاة الصباح المضاءة بقنديل زيت أو شمعة، فيصلّب يده على جبينه والكتف الأيمن ثم الأيسر وينحني للعزّة الإلهية ويقول بتأنٍ الصلاة الربيّة؛ أي "أبانا الذي في السماوات"...وبعد نموّه يمتدّ أكثر إلى "صلاة النهوض من النوم" والسجدات الصغيرة قبل انطلاقه إلى يومه.


   ظهراً يتوقف ليقول: "يا ربّي ارحمني"، "يا يسوع ارحمني"..."يا يسوع باركني"..."يا يسوع شدّدني" وهكذا...وبعد نموّه نعلّمه أن يتلو المزمور الخمسين..."ارحمني يا الله كعظيم رحمتك" وهو مزمور التوبة، والذي لا يعادله أي مزمور آخر إلاّ صلاة اسم الرب يسوع... "يا ربّي يسوع إرحمني أنا الخاطئ."...


 


   عند المساء تقف العائلة كلّها أيضاً أمام الأيقونة لتتلو الصلاة الربيّة ويشكر الطفل يسوع على كل ما أعطاه في ذاك النهار...ويستسمح من أبويه وأخوته إذا كان أخطأ تجاه أحدهم ومن الآخرين في اليوم التالي في مدرسته.


   وبعد نموّه، يتدرّج الطّفل شيئاً فشيئاً لتلاوة "صلاة النوم الصغرى"...ثم السجود ثلاث سجدات للشكر والإستسماح من يسوع والآخرين، ويحمل مسبحته الصغيرة أثناء نومه سلاحاً ضد هجمات العدو وحيله. ويذكر بها اسم يسوع...


   "قلباً نقياً أخلق فيَّ يا الله وروحاً مستقيماً جدّد في أحشائي"...هكذا ينمو الطفل في الصلاة إلى الرب يسوع وفيه ليحيا بفرح وشكر وبركة في هذا العمر ملتجئاً إلى معطي الحياة ليمنحه الغلبة على الأعداء المنظورين وغير المنظورين فيقدّس الأرض التي يطأها باسم يسوع المسيح. آمين.



ولتذكيركم بترتيب صوم أطفال يسوع الرّجاء النّقر هنا.

قـد يـهـمّـك قـراءة:
الصلاة الربيّة
أبانا الّذي في السّماوات، ليتقدّس اسمك، ليأتِ ملكوتك، لتكنْ مشيئتُك،

 كما في السّماء كذلك على الأرض. خبزنا الجوهريّ أعطنا اليوم.

واترك لنا ما علينا كما نترك نحن لمن لنا عليه.

ولا تدخلنا في التجربة، لكن نجنا من الشّرّير.
صلاة النهوض من النوم

بصلوات آبائنا القدّيسين أيها الرب يسوع المسيح إلهُنا ارحمنا وخلّصنا، آمين

المجد لك يا إلهنا المجد لك

أيُّها الملك السماوي المعزّي روح الحق، الحاضر في كلِّ مكانٍ والمالئ الكل، كنز الصالحات ورازق الحياة، هلمَّ واسكن فينا وطهِّرنا من كلِّ دنس، وخلِّص أيُّها الصالح نفوسنا 

قدوسٌ الله، قدوسٌ القوي، قدوسٌ الذي لا يموت ارحمنا (3 مرات)

المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكلَّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين، آمين 

أيُّها الثالوث القدّوس ارحمنا، يا رب اغفر خطايانا، يا سيِّد تجاوز عن سيئاتنا، يا قدّوس اطلع واشف أمراضنا، من أجل اسمك. يا رب ارحم، يا رب ارحم، يا رب ارحم 

المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكلَّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين آمين 

أبانا الذي في السموات، ليتقدَّس اسمك، ليأت ملكوتك، لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض، خبزنا الجوهري أعطنا اليوم، واترك لنا ما علينا كما نترك نحن لمن لنا عليه، ولا تدخلنا في التجربة، لكن نجنا من الشرّير، آمين 

 عند نهوضنا من النوم، لك نجثو أيها الصالح، ونهتف إليك أيُّها القدير بتسبحة الملائكة قائلين: قدّوسٌ قدّوسٌ قدّوسٌ أنت يا الله، من أجل والدة الإله ارحمنا 

المجد للآب والابن والروح القدس

 لقد أنهضتني من سريري ومن نومي. فأضئ يا رب عقلي وقلبي، وافتح شفتيَّ لأُسبِّحك أيها الثالوث القدوس هاتفاً: قدّوس قدّوس قدّوس أنت يا الله، من أجل والدة الإله ارحمنا 

الآن وكلَّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين، آمين

 سيوافي القاضي على غفلة، وتُجرَّد لكلِّ واحدٍ منّا أعماله، لذلك سبيلنا أن نصرخ بخوفٍ في نصف الليل هاتفين: قدّوس قدّوس قدّوس أنت يا الله، من أجل والدة الإله ارحمنا

 يا رب ارحم (12 مرة) 

إفشين

 عند نهوضي من النوم أشكرك أيها الثالوث القدّوس، لأنَّك لأجل كثرة صلاحك وطول أناتك لم تغضب عليَّ أنا الخاطئ ولا أهلكتني بآثامي، بل تعطَّفت عليَّ كما هو دأبك وأنهضتني أنا الطريح في اليأس، لأبكِّر وأمجِّد عزتك. فالآن أنر عيني عقلي. وافتح شفتيّ لألهَجَ بأقوالك، وأتفهَّم وصاياك، وأصنع مشيئتك، وأرتِّل لك باعتراف قلبٍ، وأسبِّح اسمك الكليَّ قدسه، أيُّها الآب والابن والروح القدس، الآن وكلَّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين، آمين 

إفشين آخر

 المجد لك أيُّها الملك الإله الضابط الكلّ، لأنَّك بعنايتك الإلهية الوادَّة البشر. قد أهَّلتني أن أنهض من النوم أنا الخاطئ غير المستحق، وأحظى بالدخول إلى بيتك المقدَّس. فتقبَّل يا رب صوت تضرعي كما من قواتك المقدَّسة العقلية، وارتض أن تتقدَّم لك تسبحتي المنبعثة من شفتيَّ الدنستين، بقلبٍ نقيٍ وبروح التواضع، لكي أصير أنا أيضاً شريكاً للعذارى العاقلات بمصباح نفسي البَهِج، وأمجِّدك أيها الإله الكلمة الممجَّد مع الآب والروح، آمين 

بصلوات آبائنا القديسين أيها الرب يسوع المسيح إلهنا ارحمنا وخلصنا آمين. 

المزمور الخمسون

ارحمني يا الله كعظيم رحمتك، وكمثل كثرة رأفتك امح مآثمي. اغسلني كثيراً من إثمي، ومن خطيئتي طهرني.
فإنّي أنا عارف بإثمي، وخطيئتي أمامي في كل حين.
إليك وحدك أخطأت، والشر قدامك صنعت، لكي تصدق في أقوالك وتغلب في محاكمتك.
هاءنذا بالأثام حبل بي، وبالخطايا ولدتني أمي.
لأنك قد أحببت الحق، وأوضحت لي غوامض حكمتك ومستوراتها.
تنضحني بالزوفى فأطهر، تغسلني فأبيض أكثر من الثلج. تسمعني بهجةً وسروراً، فتبتهج عظامي الذليلة.
اصرف وجهك عن خطاياي، وامح كل مآثمي.
قلباً نقياً أخلق في يا الله، وروحاً مستقيماً جدد في أحشائي.
لا تطرحني من أمام وجهك، وروحك القدوس لا تنزعه مني.
امنحني بهجة خلاصك وبروحك المدّبر أعضدني.
فأعلم الأثمة طرقك، والكفرة إليك يرجعون.
أنقذني من الدماء يا الله إله خلاصي، فيبتهج لساني بعدلك.
يا رب أفتح شفتي فيخبر فمي بتسبحتك.
لأنك لـو آثرت الذبيحة لكنت الآن أعطي، لكنك لا تسر بالمحرقات. فالذبيحة لله روح منسحق، القلب المتخشع والمتواضع لا يرذله الله.
أصلح يا رب بمسرتك صهيون، ولتبن أسوار أورشليم.
حينئذ تسر بذبيحة العدل قربانا ومحرقات.
حينئذ يقربون على مذابحك العجول.

صلاة النوم الصغرى

بصلوات آبائنا القدّيسين أيها الرب يسوع المسيح إلهُنا ارحمنا وخلّصنا، آمين
المجد لك يا إلهنا ورجاءنا المجد لك.
أيها الملك السماوي المعزي روح الحق، الحاضر في كل مكان والمالئ الكل، كنز الصالحات ورازق الحياة، هلم واسكن فينا وطهرنا من كل دنس، وخلص أيها الصالح نفوسنا.
قدوس الله، قدوس القوي، قدوس الذي لا يموت، ارحمنا. (3 مرات).
المجد للآب والابن والروح القدس الآن وكل آن وإلى دهر الداهرين. آمين.
أيها الثالوث القدوس ارحمنا، يا رب اغفر خطايانا، ياسيد تجاوز عن سيئاتنا، يا قدوس إطلع واشف أمراضنا من أجل اسمك.
يا رب ارحم، يا رب ارحم، يا رب ارحم.
المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكل آن وإلى دهر الداهرين. آمين.
أبانا الذي في السماوات، ليتقدس اسمك، ليأت ملكوتك، لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض. خبزنا الجوهري أعطنا اليوم. واترك لنا ما علينا، كما نترك نحن لمن لنا عليه. ولا تدخلنا في التجربة، لكن نجنا من الشرير.
يا رب ارحم، يا رب ارحم، يا رب ارحم،
المجد للآب والابن والروح القدس الآن وكل آن وإلى دهر الداهرين. آمين.
هلموا نسجد ونركع لملكنا وإلهنا،
هلموا نسجد ونركع للمسيح ملكنا وإلهنا،
هلموا نسجد ونركع للمسيح هذا هو ملكنا وإلهنا.


المزمور (50)
ارحمني يا الله كعظيم رحمتك، وكمثل كثرة رأفتك امح مآثمي. اغسلني كثيراً من إثمي، ومن خطيئتي طهرني.
فإني أنا عارف بإثمي، وخطيئتي أمامي في كل حين.
إليك وحدك أخطأت، والشر قدامك صنعت، لكي تصدق في أقوالك وتغلب في محاكمتك.
هاءنذا بالأثام حبل بي، وبالخطايا ولدتني أمي.
لأنك قد أحببت الحق، وأوضحت لي غوامض حكمتك ومستوراتها.
تنضحني بالزوفى فأطهر، تغسلني فأبيض أكثر من الثلج. تسمعني بهجةً وسروراً، فتبتهج عظامي الذليلة.
اصرف وجهك عن خطاياي، وامح كل مآثمي.
قلباً نقياً أخلق في يا الله، وروحاً مستقيماً جدد في أحشائي.
لا تطرحني من أمام وجهك، وروحك القدوس لا تنزعه مني.
امنحني بهجة خلاصك وبروحك المدّبر أعضدني.
فأعلم الأثمة طرقك، والكفرة إليك يرجعون.
أنقذني من الدماء يا الله إله خلاصي، فيبتهج لساني بعدلك.
يا رب أفتح شفتي فيخبر فمي بتسبحتك.
لأنك لـو آثرت الذبيحة لكنت الآن أعطي، لكنك لا تسر بالمحرقات. فالذبيحة لله روح منسحق، القلب المتخشع والمتواضع لا يرذله الله.
أصلح يا رب بمسرتك صهيون، ولتبن أسوار أورشليم.
حينئذ تسر بذبيحة العدل قربانا ومحرقات.
حينئذ يقربون على مذابحك العجول.


المزمور (69)
اللهم أصغ إلى معونتي، يا رب أسرع إلى إغاثتي.
ليخز و يخجل الذين يطلبون نفسي.
ليرتد إلى الوراء، ويخز الذين يبتغون لي الشر.
ليعد في الحين خازين القائلون لي نعماً نعماً.
وليبتهج و يفرح بك جميع الذين يلتمسونك يا الله.
وليقل في كل حين الذين يحبون خلاصك، ليتعظم الرب.
أما أنا فمسكين وفقير، اللهم أعني.
معيني ومنقذي أنت يا رب فلا تبطئ.


المزمور (142)
يا رب استمع صلاتي وأنصت بحقك إلى طلبتي، استجب لي بعدلك.
ولا تدخل في المحاكمة مع عبدك، فإنه لن يتزكى أمامك كل حي.
لأن العدو قد اضطهد نفسي، وأذل في الأرض حياتي.
وأجلسني في الظلمات مثل الموتى منذ الدهر، وأضجر علي روحي واضطرب قلبي في داخلي.
تذكرت الأيام القديمة، هذذت في أعمالك، وتأملت في صنائع يديك.
بسطت يدي إليك، ونفسي لك كأرض لا تُمطَر.
أسرع فاستجب لي يا رب فقد فنيت روحي.
لا تصرف وجهك عني، فأشابه الهابطين في الجب.
اجعلني في الغداة مستمعاً رحمتك، فإني عليك توكلت.
عرفني يا رب الطريق الذي أسلك فيه.
فإني إليك رفعت نفسي.
أنقذني من أعدائي يا رب، فإني قد لجأت إليك، علمني أن أعمل رضاك، لأنك أنت إلهي.
روحك الصالح يهديني في أرض مستقيمة.
من أجل اسمك يا رب تحييني.
بعدلك تخرج من الحزن نفسي وبرحمتك تستأصل أعدائي.
وتهلك كل الذين يحزنون نفسي، لأني أنا عبدك.


المجدلة
المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام، وفي الناس المسرة. نسبحك نباركك، نسجد لك، نمجدك، نشكرك من أجل عظيم جلال مجدك. أيها الرب الملك، الإله السماوي، الآب الضابط الكل. أيها الرب الابن الوحيد يسوع المسيح. ويا أيها الروح القدس. أيها الرب الإله، يا حمل الله، يا ابن الآب، يا رافع خطيئة العالم ارحمنا يا رافع خطايا العالم. تقبل تضرعنا أيها الجالس عن يمين الآب وارحمنا. لأنك أنت وحدك قدوس، أنت وحدك الرب يسوع المسيح، في مجد الله الآب، آمين. في كل يوم أباركك، وأسبح اسمك إلى الأبد وإلى أبد الأبد. يا رب ملجأً كنت لنا في جيل وجيل، أنا قلت يا رب ارحمني واشف نفسي لأني قد خطئت إليك. يارب إليك لجأت، فعلمني أن أعمل رضاك، لأنك أنت هو إلهي. لأن من قبلك عين الحياة، و بنورك نعاين النور. فابسط رحمتك على الذين يعرفونك. أهلنا يا رب لنحفظ في هذه الليلة بغير خطيئة. مبارك أنت يا رب إله آبائنا مسبح وممجد اسمك إلى الأبد آمين. لتكن يا رب رحمتك علينا، كمثل اتكالنا عليك.
مبارك أنت يا رب علمنا وصاياك.
مبارك أنت يا سيد فهمنا حقوقك.
مبارك أنت يا قدوس، أنرنا بعدلك.
يا رب رحمتك إلى الأبد وعن أعمال يديك لا تعرض. لك ينبغي المديح، بك يليق التسبيح، لك يجب المجد ، أيها الآب والابن والروح القدس الآن وكل آن، وإلى دهر الداهرين. آمين.

أؤمن بإله واحد، آب ضابط الكل، خالق السماء والأرض، كل ما يرى وما لا يرى. وبرب واحد يسوع المسيح، ابن الله الوحيد، المولود من الآب قبل كل الدهور، نور من نور، إله حق من إله حق، مولود غير مخلوق، مساو للآب في الجوهر، الذي به كان كل شيء. الذي من أجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا، نزل من السماء، وتجسد من الروح القدس ومن مريم العذراء وتأنس. وصلب عنا على عهد بيلاطس البنطي، وتألم وقبر. وقام في اليوم الثالث كما في الكتب. وصعد إلى السماء، وجلس عن يمين الآب. وأيضا يأتي بمجد ليدين الأحياء والأموات، الذي لا فناء لملكه. وبالروح القدس، الرب المحيي، المنبثق من الآب. الذي هو مع الآب والابن مسجود له وممجد، الناطق بالأنبياء. وبكنيسة واحدة، جامعة مقدسة رسولية. وأعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا. وأترجى قيامة الموتى، والحياة في الدهر الآتي، آمين.

بواجب الإستئهال حقا نغبط والدة الإله الدائمة الطوبى، البريئة من كل العيوب أم إلهنا. يا من هي أكرم من الشيروبيم وأرفع مجدا بغير قياس من السيرافيم، التي بغير فساد ولدت كلمة الله وهي حقا والدة الإله، إياك نعظم.

قدوس الله، قدوس القوي، قدوس الذي لا يموت، ارحمنا. (3 مرات).
المجد للآب والابن والروح القدس الآن وكل آن وإلى دهر الداهرين. آمين.
أيها الثالوث القدوس ارحمنا، يا رب اغفر خطايانا، ياسيد تجاوز عن سيئاتنا، يا قدوس إطلع واشف أمراضنا من أجل اسمك.
يا رب ارحم، يا رب ارحم، يا رب ارحم.
المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكل آن وإلى دهر الداهرين. آمين.
أبانا الذي في السماوات، ليتقدس اسمك، ليأت ملكوتك، لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض. خبزنا الجوهري أعطنا اليوم. واترك لنا ما علينا، كما نترك نحن لمن لنا عليه. ولا تدخلنا في التجربة، لكن نجنا من الشرير.


يا إله آبائنا الصانع معنا دائماً بحسب وداعتك لا تبعد عنا رحمتك بل بتوسلاتهم دبر بالسلامة حياتنا
ارحمنا يا رب ارحمنا، لأننا متحيرون في أي جواب. وهذا التضرع نقدمه لك نحن الخطأة أيها السيد، فارحمنا.


المجد للآب والابن والروح القدس
ارحمنا يا رب، لأننا عليك اتكلنا، فلا تسخط علينا جدا، ولا تذكر آثامنا. لكن انظر الآن بما أنك المتحنن، وأنقذنا من أعدائنا، لأنك أنت إلهنا ونحن شعبك، وكلنا صنع يديك وباسمك ندعى.


الآن وكل آن وإلى دهر الداهرين. آمين.
افتحي لنا باب التحنن يا والدة الإله المباركة، فإننا باتكالنا عليك لا نخيب، وبك ننجو من كل الشدائد، لأنك أنت خلاص للمسيحيين.

يا رب ارحم (40 مرة)
يا من في كل وقت وفي كل ساعة، في السماء وعلى الأرض، مسجود له وممجد، المسيح الإله الطويل الأناة، الكثير الرحمة الجزيل التحنن، الذي يحب الصديقين ويرحم الخطأة، الداعي الكل إلى الخلاص بموعد الخيرات المنتظرة، أنت يا رب تقبل منا في هذه الساعة طلباتنا وسهل حياتنا إلى العمل بوصاياك: قدس أرواحنا، طهر أجسادنا قوم أفكارنا نقِّ نياتنا نجنا من كل حزن وشر ووجع، أحطنا بملائكتك القديسين، حتى إذا كنا بمعسكرهم محفوظين ومرشدين نصل إلى اتحاد الإيمان، وإلى معرفة مجدك الذي لا يدنى منه، فإنك مبارك إلى دهر الداهرين. آمين.

يا رب ارحم، يا رب ارحم، يا رب ارحم.

المجد للآب والابن والروح القدس. الآن وكل آن وإلى دهر الداهرين. آمين.

يا من هي أكرم من الشيروبيم وأرفع مجداً بغير قياس من السيرافيم، التي بغير فساد ولدت كلمة الله وهي حقا والدة الإله، إياك نعظم.

بصلوات آبائنا القدّيسين أيها الرب يسوع المسيح إلهُنا ارحمنا وخلّصنا، آمين

أيتها السيدة الطاهرة، العذراء النقية، عروس الله العديمة العيب، البريئة من الأدناس. يا من بمولدك المعجز اتحد كلمة الله بالبشر، وطبيعة جنسنا المقصاة أقرنتها مع السماويين. يا رجاء من ليس لهم رجاء سواك. يا من هي معونة للمحاربين ونصرة مستعدة للمسارعين إليها. يا ملجأ كل المسيحيين، لا ترذليني أنا الخاطئ الأثيم المتدنس بقبيح الأفكار والأقوال والأفعال بجملة ذاتي، والصائر عبداً خاملاً تابعاً للذات العمر. لكن بما أنك أم للإله المحب البشر تحنني بتعطف علي أنا المفرط الخاطئ، وتقبلي من شفتي الدنستين ما أقدمه إليك من الابتهال. وبالدالة الوالدية التي لك على ابنك ربنا وسيدنا، ابتهلي إليه لكي يفتح لي جوانح محبته للبشر وتحننه وصلاحه، ويتجاوز عن هفواتي التي تفوق الإحصاء، ويردني إلى التوبة، ويجعلني لوصاياه عاملاً مجرباً. واحضري عندي دائما أيتها الرحيمة الشفوقة الوادة الصلاح. أما في هذا العمر الحاضر فبحرارة الشفاعة والمعونة امنعي عني طوارق المعاندين الرديئة، وأرشديني إلى الخلاص. وأما في وقت خروج نفسي الشقية، فتداركيني، ولقتام مناظر الأشرار أقصي عني بعيداً. وأما في يوم الدينونة الرهيب فنجيني من العقوبات المؤبدة، وأوضحيني وارثاً لشرف ومجد ابنك وإلهنا الغامض وصفه، الذي أفوز به بوساطتك ونصرتك أيتها الفائقة القداسة والدة الإله سيدتي. بنعمة ورأفة ابنك الوحيد ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح، ومحبته للبشر، الذي له يليق كل مجد وإكرام وسجود، مع أبيه الذي لا بدء له وروحه الكلي قدسه الصالح والصانع الحياة الآن وكل آن وإلى دهر الداهرين.

وأعطنا أيها السيد إذ نحن منطلقون إلى النوم، راحة النفس والجسد، واحفظنا من رقاد الخطيئة المدلهم و من كل شهوات الظلام. سكّن جماح الأهواء، أطفئ سهام الشرير المحماة الثائرة علينا بغش، بطل شغب أجسادنا، وأرقد كل معقولنا الأرضي، وامنحنا يا الله عقلاً ساهراً، وفكراً طاهراً، وقلباً مستيقظاً، ونوماً خفيفاً معتقاً من كل تخيل شيطاني. وأنهضنا في وقت الصلاة ثابتين في وصاياك، ومالكين على الدوام في ذواتنا ذكر أحكامك. وهب لنا أقوال تماجيدك طول الليل، لنسبح ونبارك ونمجد اسمك الكلي الإكرام والعظيم الجلال، أيها الآب والابن والروح القدس، الآن وكل آن، وإلى دهر الداهرين، آمين.

أيتها المجيدة المباركة والدة الإله الدائمة البتولية، قدمي صلاتنا إلى ابنك وإلهنا، متوسلة إليه لكي يخلص بك نفوسنا.

الآب رجائي والابن ملجأي والروح القـدس وقائي، أيها الثالوث القدوس المجد لك .

عليكِ وضعت كل رجائي يا والدة الإله، فاحفظيني تحت ستر وقايتك.

صلاة إلى الملاك الحارس

أيها الملاك القديس الملازم نفسي الشقية وحياتي الذليلة لا تهملني أنا الخاطئ ولا تبتعد عني بسبب إسرافي وتبذخي ولا تعط فرصة للشيطان الشرير أن يسود باقتداره على جسدي هذا المائت بل أمسك بيدي الشقية المسترخية واهدني إلى طريق الخلاص. نعم يا ملاك الله القديس الحارس والساتر نفسي وجسدي، سامحني بكل ما أحزنتك به جميع أيام حياتي وإن كنت قد خطئت في نهاري هذا اليوم فكن أنت ساتراً لي هذه الليلة، واحفظني مـن جميع حيل المعاند لكي لا أسخط الله بخطيئة من الخطايا، وتشفع من أجلي إلـى المسيح الإله ليثبتني في مخافته ويجعلني لصلاحه عبداً مستحقاً. آمين.

إنني أنا عبدك يا والدة الإله. أكتب لك رايات الغلبة يا جندية محامية. وأقدم لك الشكر كمنقذة من الشدائد. لكن بما أن لك العزة التي لا تحارب. أعتقيني من صنوف الشدائد. حتى أصرخ إليك: افرحي يا عروسا لا عروس لها.

يا والدة الإله إذ قد لجأنا تحت كنف تحننك فلا تعرضي عن توسلاتنا في الضيقات بل نجينا من الشدائد أيتها النقية المباركة وحدك.
بصلوات آبائنا القديسين، أيها الرب يسوع المسيح إلهنا ارحمنا وخلصنا. آمين.

كيف يصوم أطفال يسوع؟.


   إلى الصّغار الّذين يشاؤون أن ينموا في محبّة المسيح:


   كُتب: يصوم الأطفال ابتداءًا من السّابعة من عمرهم والكبار لغاية السّبعين من عمرهم.




   للأطفال في السّابعة من عمرهم نبدأ الصّوم على النّحو التّالي:


   في أيّام الإثنين والأربعاء والجمعة قطاعة كاملة عن أكل البياض واللّحوم.

   في باقي أيّام الأسبوع يُسمح بأكل البياض.

   لكن على الأطفال أن يشعروا بالرّهبة في قلوبهم...في الصّلاة... أن يحبّوا الله... والدته... والقدّيسين وأصدقاءهم والفقراء.


   يجب أن يكون هناك سلام في قلوبهم... أن يحبّوا بعضهم البعض.






   أن يسامحوا... أن يسألوا المغفرة إذا أخطأوا....


   أن يصلّوا صلاة يسوع : "يا ربّي يسوع المسيح، ابن الله، ارحمني أنا الخاطئ"... كلّما استطاعوا...


   أن يلعبوا بلطف وبِرِقَّة....


   أن يحتفظوا بقليل من المال الّذي يُعطى لهم للفقراء... قجّة الفقير هي قجّة يسوع.  


   أن يحبّوا... كلّ النّاس...


   أن يحبّوا... وأن يحبوا بعضهم بعضًا كما أوصاهم يسوع المسيح.

Share