قدّم للرّبّ ضعف طبيعتك معترفًا كليًّا بكامل عجزك فتنل موهبة العفّة وأنت لا تشعر. (القدّيس يوحنّا السّلّميّ).من الّذي قهر جسده؟. الّذي سحق قلبه. ومن سحق قلبه؟. الّذي جحد ذاته، إذ كيف لا ينسحق من قد مات عن مشيئته؟. (القدّيس يوحنّا السّلّميّ).الزّهد في المقتنيات هو إقصاء للشّواغل وتحرّر من الهمّ، سفر بلا عائق واغتراب عن الغم، إنّه إيمان بوصايا الرّبّ. (القدّيس يوحنّا السّلّميّ).إنّ من يتخلَّى عن الأموال من أجل الله هو عظيم، أما من يتخلَّى عن مشيئته فهو قدّيس، الأوّل يأخذ مئة ضعف أموالاً أو مواهب، أما الآخر فيرث حياةً أبدية. (القدّيس يوحنّا السّلّميّ).النّوم الكثير شريك ظالم يختلس من الكسلان نصف حياته وأكثر. (القدّيس يوحنّا السّلّميّ).
لباس الراهبات قديماً

       توجد جرّة من السيراميك في متحف فريير (Freer Gallery) في واشنطن، في الولايات المتحدة تعود إلى القرن التاسع للميلاد. هذه جيء بها من بغداد. نقش على هذه الجرّة رسم لراهبة مطأطئةً رأسها إلى الأمام وحاملةً بيدها مسبحة طويلة. وحول وسطها زنّار من شعر الماعز، إحدى أطرافه تصل إلى الأرض. وفوق الزنّار، ترتدي هذه الراهبة عباءة تغطي ظهرها ورجليها وقسماً من رأسها. تحت العباءة، تستر هذه الراهبة رأسها بحجاب (لا نرى إلا قسماً صغيراً منه). كانت تضع هذا الحجاب في الليل أيضاً. كان هذا لباس المكرّسات، ولم يكن محصوراً بالراهبات العربيات بل كانت الراهبات في القسطنطينية يلبسن مثله، ولقد كتب ابن بطوطة عن هذا الموضوع إذ روى أنه رأى في القسطنطينية ديراً فيه 500 راهبة يلبسن زنّاراً من شعر الماغر ورؤوسهنّ مشدودة لابسات الإسكيم، الذي هو لاطية من الصوف.ً

الراهبات الأربع رسم أبروجيو لورانزيتي

       لباس الراهبات العربيات هذا يشبه رسماً لأربع راهبات رسمهنّ الرسّام  الإيطالي  أبروجيو  لورانزيتي  (Ambrogio Lorenzetti) في القرن 14، هذا الرسم يُحتفظ به في المتحف الوطني في لندن. يشير هذا إلى أنّه، في القرون الوسطى، كان لباس الراهبة في الشرق يشبه كثيراً لباس الراهبات في الغرب.


 

 

المرجع

“L’habit religieux dans les sources islamiques” par Abdel Aziz Hamid Saleh dans la revue irakienne “Ma bayn el Nahrayne”, nº 93-94 (24ème année) 1996, p. 37-57.

قـد يـهـمّـك قـراءة:
Share